الدانمارك تحذر من هجمات على فرق الإغاثة بآتشه   
الاثنين 1425/12/7 هـ - الموافق 17/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 20:48 (مكة المكرمة)، 17:48 (غرينتش)

الدانمارك تخشى على عمال الإغاثة بإقليم آتشه (الفرنسية)

دعت الحكومة الدانماركية اليوم جميع العالمين في فرق الإغاثة الدولية في إقليم آتشه المضطرب إلى توخي أقصى درجات الحيطة والحذر، وذلك بعد تأكيدها أنها تلقت معلومات عن التخطيط "لهجمات إرهابية" وشيكة على عمال الإغاثة الأجانب العاملين هناك.

وقالت وزارة الخارجية الدانماركية في بيان لها أنها أخطرت منظمات الإغاثة ووسائل الإعلام العاملة في الإقليم بالمعلومات التي وصلتها، وأضافت "كل الدانماركيين في المنطقة مطالبون بأقصى درجات الحذر وتوخي السلامة".

ومن جانبه أكد موظف إغاثة دانماركي يعمل في الإقليم أنه وزملاءه أخطروا بتهديد موجه إلى منظمة إغاثة تعمل في منطقة سومطرة التي تبعد مسافة قصيرة عن آتشه.

من جانبها اتهمت الحكومة الإندونيسية المتمردين في الإقليم بالوقوف وراء هذه التهديدات، وقال مسؤول حكومي "استنادا إلى السلوك السابق لحركة تحرير آتشه الحرة من الطبيعي أن نتوقع تحركات من جانبها ضد موظفي الإغاثة".

وتعهدت وزارة الخارجية الإندونيسية بمحاولة ضمان سلامة وأمن كل موظفي الإغاثة الإنسانية، غير أنها أكدت حرصها على ضرورة معرفة المعلومات المخابراتية التي حصلت عليها الحكومة الدانماركية.

وكان المتمردون في حركة تحرير آتشه قد عبروا عن غضبهم الشديد مما وصفوه عمليات تبشير ونشر القيم المسيحية التي تقوم بها فرق الإغاثة الغربية في الإقليم ذي الأغلبية المسلمة.

وجاء الرد الإندونيسي على هذه المبادرة على لسان نائب الرئيس الإندونيسي يوسف كالا الذي أشار خلال زيارته لإقليم آتشه يوم الجمعة الماضي إلى نية الحكومة إجراء محادثات مع متمردي حركة تحرير آتشه ليس من أجل وقف إطلاق النار وحسب وإنما من أجل إرساء سلام دائم بين الجانبين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة