استشهاد خمسة من كتائب القسام في غارة على غزة   
السبت 1428/11/22 هـ - الموافق 1/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 12:30 (مكة المكرمة)، 9:30 (غرينتش)
كتائب القسام تهدد استقرار العمق الإسرائيلي عبر عمليات المرابطين (رويترز)

استشهد خمسة مقاومين من كتائب القسام الجناح المسلح لحركة المقاومة الإسلامية حماس في غارتين إسرائيليتين على جنوب قطاع غزة فجر اليوم، وقد أكد جيش الاحتلال أنه استهدف في إحدى الغارتين مجموعة كانت ترتدي ملابس عسكرية في منطقة أطلقت منها صواريخ باتجاه إسرائيل.

وقالت حماس إن ثلاثة ناشطين آخرين أصيبوا بجروح في الهجوم الذي وقع خارج مدينة خان يونس بجنوب القطاع.

وأكد مراسل الجزيرة أن من بين الشهداء الخمسة محمد سليمان أبو عنزة وإبراهيم البريم. وهما من عناصر كتائب القسام "المرابطين" قرب الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل.

وقال مراسل الجزيرة إنه يتوقع أن ترد تل أبيب بعنف على دوريات المرابطين خصوصا أنه سقطت قبل يومين قذيفة قرب موكب لقائد الجيش الإسرائيلي.

وكانت مدينة غزة قد شيعت الخميس ستة شهداء من حركة المقاومة الإسلامية  سقطوا في ثلاث غارات شنتها قوات الاحتلال.
 
وقضى أربعة من الشهداء وهم من كتائب القسام الجناح العسكري للحركة، في غارتين جويتين على جنوب قطاع غزة.
 
وقال جيش الاحتلال إن الغارتين وقعتا في منطقة عبسان القريبة من خان يونس, زاعما أنهما استهدفتا نشطاء فلسطينيين وهم يقتربون من الحدود مع إسرائيل.
 
وفي الهجوم الثاني استهدفت قوات الاحتلال رجلين قالت إنهما كانا يرتديان ملابس عسكرية ويقومان بزرع متفجرات بالقرب من السياج الذي تقيمه القوات الإسرائيلية حول القطاع الساحلي.


 
اعتصام حجاج
من ناحية ثانية مازال المئات من الحجاج الفلسطينيين عالقين على حدود قطاع غزة مع مصر، وقد اعتصم أمس المئات منهم قرب معبر رفح الحدودي مع مصر جنوب القطاع للمطالبة بإعادة فتح المعبر المغلق منذ ستة أشهر ليتمكنوا من السفر إلى المملكة العربية السعودية لأداء مناسك الحج لهذا العام.
 
حجاج فلسطينيون يدعون مصر إلى السماح لهم بالذهاب للحج (رويترز)
وارتدى بعض المشاركين في الاعتصام الذي استمر أكثر من ساعة، لباس الإحرام.
 
من جانبها قالت الحكومة الفلسطينية المعينة إن إسرائيل وافقت على عبور الحجاج إلى السعودية عن طريق معبر بيت حانون.
 
وفي بيان صحفي بثته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) قال وزير الأوقاف في حكومة سلام فياض جمال بواطنة إنه تم التنسيق مع الجهات الإسرائيلية المختصة، وكذلك الأردن بخصوص دخول الحجاج ورجوعهم عبر الضفة الغربية وعبر الأردن الذي وافق بدوره على توفير كافة التسهيلات لحجاج الضفة وغزة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة