أنباء عن تقديم واشنطن 26 مليار دولار مساعدات لأنقرة   
الأحد 1423/12/14 هـ - الموافق 16/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قوات تركية منتشرة قرب الحدود مع العراق (أرشيف)
كشفت مصادر مطلعة على تفاصيل عرض أميركي لتركيا أن واشنطن عرضت على أنقرة مجموعة مساعدات اقتصادية تتضمن منحا قيمتها نحو ستة مليارات دولار، إضافة إلى ما يصل إلى 20 مليار دولار في صورة ضمانات قروض، وذلك في محاولة لضمان مساندة تركيا لغزو محتمل للعراق.

ولم يتضح ما إذا كانت تركيا ستقبل العرض الأميركي الذي تزايد حجمه في الأيام الأخيرة. وكانت تركيا التي تقول إنها أصيبت بأضرار اقتصادية بالغة نتيجة حرب الخليج الأولى عام 1991 طالبت واشنطن بعدة مليارات إضافية.

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش التقى يوم الجمعة الماضي في البيت الأبيض وزير الخارجية التركي يشار ياكيش ومسؤولين آخرين لكن المفاوضين الأميركيين والأتراك لم يتوصلوا بعد إلى اتفاق نهائي بشأن السماح لقوات أميركية باستخدام قواعد في تركيا كمنصة انطلاق لغزو العراق من الشمال.

وقد سمحت تركيا التي تشترك مع العراق في حدود طولها 218 ميلا للجيش الأميركي بتحديث بعض القواعد لاحتمال استخدامها في شن حرب لكنها لم تعط موافقتها لواشنطن بعد على استخدامها.

وبهذا الخصوص يواصل مسؤولون أتراك وأميركيون مباحثات اليوم الأحد في أنقرة لليوم الثالث على التوالي تتركز على النقل المحتمل أو تمركز قوات أميركية في الأراضي التركية ويشارك في المباحثات التي لم يكشف عن مضمونها عسكريون كبار من الجانبين.

وكان رئيس الوزراء التركي عبد الله غل تراجع الخميس الماضي عن وعده بإجراء تصويت في البرلمان يوم 18 فبراير/ شباط الجاري على السماح لقوات أميركية باستخدام قواعد في تركيا في غزو العراق قائلا إن موعد إجراء التصويت مرتبط بالمفاوضات الجارية في واشنطن.

وما زالت قيمة العرض الأميركي تقل كثيرا عما تردد أن تركيا طلبته. وذكرت مصادر في الكونغرس أن أنقرة كانت قد طلبت من واشنطن 50 مليار دولار من المساعدات وهو ما قال مسؤولون أميركيون إنه طلب مبالغ فيه.

مساعدات لدول أخرى
وفي سياق متصل تعكف الإدارة الأميركية على وضع اللمسات النهائية على مجموعة مساعدات أخرى قيمتها عدة مليارات من الدولارات لإسرائيل والأردن الذي يقول مثل تركيا إنه سيحتاج إلى منح وضمانات قروض من الولايات المتحدة للتغلب على الآثار الاقتصادية لعمل عسكري ضد العراق.

ويتوقع أن يصل وفد إسرائيلي إلى واشنطن الأسبوع المقبل أملا في التوصل إلى اتفاق سريع على تفاصيل طلب تل أبيب للحصول على مساعدات عسكرية قيمتها أربعة مليارات دولار وثمانية مليارات أخرى في صورة ضمانات قروض.

كما كانت واشنطن قد وعدت الأردن بأكثر من مليار دولار من المساعدات التي قال مسؤولون إن من المحتمل إرسالها إلى الكونغرس للموافقة عليها خلال الأسابيع القادمة. كما تسعى مصر أيضا للحصول على مساعدات في صورة اتفاق للتجارة الحرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة