قتيل وجرحى إسرائيليون بعملية في بئر السبع   
الاثنين 1437/1/6 هـ - الموافق 19/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 7:10 (مكة المكرمة)، 4:10 (غرينتش)

قتل جندي إسرائيلي وأصيب 11 آخرون -خمسة منهم من الشرطة والجيش- في هجوم مسلح بمحطة الحافلات المركزية في مدينة بئر السبع (جنوبي الأراضي الفلسطينية المحتلة)، بينما قالت الشرطة الإسرائيلية إن الهجوم ليس مزدوجا بعدما تبين أن أحد المشتبه بهم لاجئ إريتري.

وكانت معلومات أولية قد أفادت بأن فلسطينييْن نفذا الهجوم، أحدهما ببندقية والآخر بسكين هاجما على طول عشرات الأمتار جنودا وعناصر شرطة وأوقعوا عددا منهم بين قتيل وجريح، رغم امتشاقهم أسلحتهم.

ونقلت وكالة الأناضول عن بيان للشرطة الإسرائيلية أن عملية بئر السبع لم تكن مزدوجة بعد أن تبيّن أن أحد المشتبه بهم من اللاجئين الإريتريين.

وأوضح البيان أن الشرطة أقدمت على إطلاق النار تجاه اللاجئ الإريتري، ظنا منها أنه مشارك في تنفيذ العملية، مما أدى إلى إصابته بجروح.

كما نقلت وكالة رويترز عن قائد الشرطة يورام هاليفي قوله إن محققين رأوا في وقت لاحق أن شخصا واحدا نفذ الهجوم، مضيفا أن المهاجم دخل محطة الحافلات التي تتمتع بالحراسة، واستخدم مسدسا ليهاجم جنديا ويقتله، ثم انتزع بندقيته التي استخدمها في إطلاق النار على الآخرين. وقالت الشرطة إن المهاجم لقي حتفه بعد إطلاق النار عليه.

وكان مدير مكتب الجزيرة في فلسطين وليد العمري قد قال إن العملية جاءت وسط حالة من الاستنفار الأمني الهائل للقوات الإسرائيلية، مما وضع علامات استفهام كبيرة لدى الجمهور الإسرائيلي عن مدى جدوى الإجراءات التي تقوم بها الحكومة والجيش الإسرائيليين في وجه العمليات الفلسطينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة