أوروبا تبحث أزمة أوكرانيا مع اتهام روسيا بقتل العشرات   
الجمعة 1435/6/4 هـ - الموافق 4/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 10:38 (مكة المكرمة)، 7:38 (غرينتش)

يجتمع وزراء خارجية  الاتحاد الأوروبي اليوم بالعاصمة اليونانية أثينا لبحث الأزمة الأوكرانية المتفاقمة، وسط اتهام السلطات الأوكرانية لروسيا والرئيس المعزول فيكتور يانوكوفيتش بالتورط في إطلاق النار على المتظاهرين في ساحة الاستقلال بالعاصمة كييف في فبراير/شباط الماضي مما أدى لمقتل تسعين متظاهرا بهدف فض الاحتجاجات المناوئة ليانوكوفيتش.

وكان الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة قد فرضا خلال الشهر الماضي حزمة من العقوبات الاقتصادية ضد روسيا، ردا على ضم شبه جزيرة القرم -التي كانت تتبع أوكرانيا- بعد استفتاء لم تعترف به كييف ولا الغرب.

وإزاء مقتل المتظاهرين، أوضح  رئيس أجهزة الأمن الأوكرانية فالنتين ناليفايتشينكو -وهو يعرض النتائج الأولية لتحقيق حول إطلاق النار المميت في ساحة الاستقلال وسط العاصمة الذي خلف خلال الأيام بين 18 و20 فبراير/شباط الماضي نحو تسعين قتيلا- إن "عناصر من جهاز الاستخبارات الروسي شاركوا في تخطيط وتنفيذ ما سمي عملية لمكافحة الإرهاب" أثناء المظاهرات في ميدان.

وأضاف أن الرئيس السابق المؤيد لروسيا يانوكوفيتش أصدر "الأمر الإجرامي" في عملية مكافحة الإرهاب، وسمح باستخدام السلاح ضد المتظاهرين.

كما أعلنت النيابة العامة في كييف الخميس توقيف 12 عضوا في القوات الخاصة لمكافحة الشغب السابقة التي يشتبه في تورطها بعمليات إطلاق النار.

وقال رئيس الوزراء الأوكراني أرسيني ياتسينيوك في تصريحات إعلامية إن الرئيس السابق بات مطلوبا للسلطات بتهمة "عمليات قتل جماعية".

من جهتها، نفت الاستخبارات الروسية على الفور تورطها في إطلاق النار على المتظاهرين.

وكان الرئيس المعزول اللاجئ حاليا إلى روسيا نفى مسبقا أي مسؤولية له عن عمليات القتل هذه.

يُشار إلى أن يانوكوفيتش -الذي تدعمه موسكو- فرّ من كييف يوم 21 فبراير/شباط الماضي إلى روسيا بعد يوم واحد من حدوث أسوأ أعمال القتل، وعزله البرلمان في الـ22 من الشهر نفسه.

روسيا رفعت سعر الغاز لأوكرانيا إلى أعلى الأسعار المطبقة بأوروبا (رويترز)

أسعار الغاز
وردت موسكو على اتهامات أوكرانيا بفرض زيادة جديدة على سعر الغاز الطبيعي الذي تزود به أوكرانيا حيث تعتمد بقوة على هذه الإمدادات، في ظل أزمة اقتصادية تعيشها بسبب اضطراب الأوضاع في البلاد التي كانت جزءا من الاتحاد السوفياتي السابق.

وردت موسكو مجددا باستخدام سلاح الغاز الذي تكرر استخدامه في عملية لي الذراع مع كييف التي ترتهن في ثلاثة أخماس حاجتها من الغاز لموسكو.

وأعلنت روسيا أثناء اجتماع لمسؤولي قطاع الطاقة في البلدين بموسكو عن زيادة كبيرة ثانية في سعر شحناتها من الغاز لكييف في غضون ثلاثة أيام، رافعة سعر الألف متر مكعب إلى 485 دولارا وهو أحد أعلى الأسعار المطبقة على الصادرات الروسية للدول الأوروبية.

كما طالبت موسكو كييف بدفع الديون المستحقة عليها والتي تبلغ 2.2 مليار دولار، في الوقت الذي يعاني فيه اقتصاد أوكرانيا الذي أصبح رهين اتفاق أبرم الأسبوع الماضي مع صندوق النقد الدولي.

وفي محاولة لمساعدة كييف اقتصاديا، وافق البرلمان الأوروبي الخميس على ما يشبه إلغاء الرسوم الجمركية على الصادرات الأوكرانية إلى الاتحاد الأوروبي.

وفي خطوة تشير إلى وقوف الاتحاد الأوروبي إلى جانب أوكرانيا، وافق البرلمان الأوروبي  الخميس على خطط لإلغاء معظم الرسوم الجمركية للاتحاد على الواردات الأوكرانية بشكل مؤقت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة