الأسد والصباح يدعوان لمصالحة عربية   
الاثنين 1431/6/4 هـ - الموافق 17/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 0:55 (مكة المكرمة)، 21:55 (غرينتش)
الرئيس السوري مستقبلا أمير الكويت (الفرنسية)

اعتبر الرئيس السوري بشار الأسد وأمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أن تحقيق المصالحة الفلسطينية بات أمرًا أكثر إلحاحا داعيين إلى نبذ الخلافات الداخلية وتوحيد المواقف بما يخدم القضية الفلسطينية ومصالح الشعب الفلسطيني.
 
جاء ذلك في المباحثات التي عقدها الأسد والصباح في دمشق الأحد بعد وصول أمير الكويت إلى سوريا قادما من مصر، واستعرضا خلالها تطورات الأوضاع على الساحة العربية والضرورة الملحة لتعزيز التضامن العربي لمواجهة التحديات التي تتعرض لها الأمة العربية.
 
وقال بيان رئاسي سوري إن الرئيس السوري أشاد بالجهود التي قام ويقوم بها أمير الكويت للم الشمل العربي وآثارها الإيجابية على العمل العربي المشترك.
 
وأوضح البيان أن "الحديث تناول أيضا الدعوات والمبادرات الصادقة التي قدمها العرب لتحقيق السلام في المنطقة وعلى رأسها مبادرة السلام العربية والرفض المستمر من الاحتلال الإسرائيلي لها ومقابلتها بمزيد من العدوان والتهديدات بشن الحروب ضد دول المنطقة وتنفيذ المشاريع الاستيطانية في الأراضي العربية المحتلة".
 
وقال البيان الرسمي "إن عمليات تهويد القدس واستمرار الحصار اللا إنساني المفروض على قطاع غزة، كانت من بين الموضوعات التي تمت مناقشتها في حين أكد أمير الكويت دعم بلاده للجهود السورية في استرجاع الجولان المحتل".
 
وحول العراق عبر الجانبان عن أملهما بتشكيل حكومة وحدة وطنية تعمل على تحقيق المصالحة الوطنية بين جميع أبناء الشعب العراقي وقيام أفضل العلاقات مع دول جوار العراق.
 
زيارة أمير الكويت لدمشق جاءت بعد زيارة لمصر التقى خلالها الرئيس مبارك (الفرنسية)
مصر وسوريا
ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصادر دبلوماسية عربية قولها إن أمير الكويت بالتنسيق مع السعودية يسعى لترميم العلاقة بين القاهرة ودمشق من خلال وساطة إيجابية.
 
ورجحت المصادر "قيام أمير الكويت بنقل وجهة نظر مصر إلى سوريا حول الملفات الخلافية لاسيما منها الوضع الفلسطيني المعقد والملف النووي الإيراني، فضلا عن ضرورة تشكيل توافق عربي- عربي بخصوص الوضع العراقي وضرورة عودته إلى الحاضنة العربية من دون التدخل الإيراني" حسب المصادر.
 
وكان مدير مكتب الجزيرة في دمشق عبد الحميد توفيق قد نقل تصريحات للسفير الكويتي بدمشق تحدث فيها عن جهود تجري فيما يتعلق بالمصالحة العربية، دون أن يشير صراحة إلى ملف العلاقات المصرية السورية.
 
وأشار المراسل إلى تصريحات للمستشارة السياسية والإعلامية للرئاسة السورية بثينة شعبان أشادت فيها بدور أمير الكويت في تنقية الأجواء العربية، وأوضح أنه يمكن البناء على هذين التصريحين بأن المصالحة المصرية السورية ستكون على جدول الأعمال بعد تعثر هذه الجهود خلال الأشهر الماضية.
 
غير أن المراسل لفت إلى أنه لا يمكن الجزم بشكل فوري بشأن نتائج هذه الجهود لأن الطرفين السوري والمصري "ما زالا يقفان على طرفي نقيض"، خاصة بشأن التفاهمات بشأن المسألة الفلسطينية والإقليمية.

قمة الكويت الاقتصادية شهدت اجتماع مصالحة بين السعودية وسوريا ومصر وقطر (رويترز-أرشيف)
خلافات

يذكر أن شقاقا كبيرا ظهر بين سوريا وكل من مصر والسعودية والأردن بعد الحرب التي شنتها إسرائيل على لبنان في صيف عام 2006، وفي ذلك الوقت وجه الرئيس السوري بشار الأسد انتقادات لاذعة لقادة عرب -لم يسمهم- لأنهم انتقدوا حزب الله.

ويشار إلى أن العلاقة الوثيقة بين دمشق وطهران تثير ضيق بعض الدول العربية التي تخشى "أطماع إيران في توسيع نفوذها بالمنطقة العربية".

واتسع الشقاق مع العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة أواخر 2008 وبداية 2009، حيث انضمت قطر إلى موقف سوريا الداعم للفصائل الفلسطينية في القطاع، وفي مقدمتها حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وكانت القمة الاقتصادية التي عقدت عام 2009 في الكويت قد شهدت عقد اجتماع مصالحة بين قادة كل من السعودية وسوريا ومصر وقطر، اتفقوا خلالها على تعزيز تفاهمات المصالحة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة