صحف أميركية تدعو لمواصلة الضغط على روسيا   
الأربعاء 1435/5/12 هـ - الموافق 12/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 14:40 (مكة المكرمة)، 11:40 (غرينتش)
نشر روسيا قواتها في شبه جزيرة القرم زاد من تعقيد الأزمة الأوكرانية (رويترز)

أولت صحف أميركية اهتماما بالأزمة الأوكرانية، ودعت في معظمها واشنطن لمواصلة الضغط على موسكو، وقالت إحداها إنه يجب على الرئيس باراك أوباما اتخاذ خطوات صارمة ضد ما أسمته عدوان روسيا على أوكرانيا.

فقد حثت واشنطن بوست في افتتاحيتها الرئيس أوباما على مواصلة الضغط على روسيا، واتخاذ خطوات صارمة ضد ما وصفته بالعدوان الروسي على أوكرانيا.

وقالت الصحيفة إن أوباما تفاجأ بنشر روسيا قواتها في شبه جزيرة القرم الأوكرانية، مما حدا بالرئيس إلى قيادة القوى الغربية لشجب الخطوة التي قام بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والمتمثلة في غزوه لشبه جزيرة القرم، مما يعتبر انتهاكا للقانون الدولي.

وأضافت أن أوباما وقع أمرا يمهد الطريق لفرض عقوبات مالية ضد الأفراد والشركات الروسية، مما عزز من موقف الاتحاد الأوروبي تجاه الأزمة.

كاتب أميركي: تقوية موقف واشنطن يعتبر البديل الأمثل لمعاقبة بوتين بشأن أوكرانيا، فإرساله قواته للاستيلاء على أراضي دولة أجنبية يعتبر عملا من أعمال الحرب

أعمال حرب
وفي مقال نشرته للكاتب كليفورد ماي، أوضحت واشنطن بوست أن تقوية موقف الولايات المتحدة يعتبر البديل الأمثل لمعاقبة بوتين بشأن أوكرانيا، موضحة أن إرسال الرئيس الروسي قواته للاستيلاء على أراضي دولة أجنبية يعتبر عملا من أعمال الحرب.

ودعت الصحيفة أوباما إلى تعزيز موقف الولايات المتحدة في العالم والمنطقة، وذلك بدعوى أن القادة في روسيا وإيران والصين ينظرون إلى تضاؤل القوة الأميركية بوصفه العامل الإستراتيجي لتحقيق طموحاتهم الإقليمية والعالمية.

وأوضحت أنه يجب على الولايات المتحدة استعادة نظام الدفاع الصاروخي في أوروبا، وذلك لكونه القادر على تشكيل قوة ردع ضد الطموحات الروسية بالمنطقة.

وأضافت واشنطن بوست -بمقال للكاتب روبرت منينديز- أنه لا يجب على الولايات المتحدة ترك التصرفات الروسية بأوكرانيا دون محاسبة، وقالت إن الغزو الروسي لشبه جزيرة القرم الأوكرانية يعتبر أحد السلوكيات الروسية المزعجة على المستوى العالمي.

من جانبها، قالت واشنطن تايمز -بمقال للكاتب آشيس كومار سين- إن العلاقات الأميركية الروسية على أسوأ حالتها منذ الحرب الباردة، موضحة أن سبب ذلك يعود للموقف الروسي من الأزمة الأوكرانية.

ساينس مونيتور: الأزمة الأوكرانية كشفت عن أن الطاقة يمكن أن تلعب دورا كبيرا بالسياسة العالمية، فبوتين هدد بتخفيض صادرات النفط والغاز كخطة لإيجاد تسوية للأزمة

دور الطاقة
وفي سياق الأزمة، قالت صحيفة ذي كريستيان ساينس مونيتور في افتتاحيتها إن الأزمة الأوكرانية كشفت عن أن الطاقة يمكن أن تلعب دورا كبيرا في السياسة العالمية، مشيرة إلى أن بوتين هدد بتخفيض صادرات النفط والغاز كخطة لإيجاد تسوية للأزمة الأوكرانية.

من جانبها، أشارت صحيفة نيويورك تايمز -بمقال للكاتب بوريس كولونيتيسكي- إلى أن استطلاعا للرأي كشف عن أن 68% من الروس يدعمون بوتين في سياسته تجاه الأزمة الأوكرانية، مضيفة أن الإعلام الغربي يتجاهل نشر معلومات كهذه.

وفي السياق، نشرت صحيفة لوس أنجلوس تايمز مقالا للكاتبة الأميركية من أصل روسي ماشا غيسين قالت فيه إن بوتين بدأ حياته السياسية بلعب دور "الفتوة" مضيفة أن وسائل الإعلام الأميركية لاحظت ميوله الاستبدادية وأنه احتاج إلى سنوات حتى يصبح "طاغية".

يُشار إلى أن أوكرانيا أكدت أنها لن تتدخل عسكريا لمنع ضم شبه جزيرة القرم إلى روسيا، وذلك بعد أن تبنى برلمان شبه الجزيرة إعلان الاستقلال عن أوكرانيا، وسط تلويح أوروبي بفرض عقوبات على روسيا التي تتهم بالتدخل العسكري في القرم.

في الأثناء, أعلن رئيس وزراء بولندا دونالد تاسك أن الاتحاد الأوروبي سيفرض بدءا من الاثنين القادم مزيدا من العقوبات على روسيا.

وكان رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون هدد أمس موسكو بعقوبات قاسية, بينما قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس إن هناك عقوبات قد تفرض على روسيا خلال هذا الأسبوع.

وفرضت واشنطن والاتحاد الأوروبي مؤخرا عقوبات تمهيدية على روسيا تشمل منع سفر وتجميد أرصدة مفترضة لمسؤولين روس, ووقف محادثات بشأن تأشيرات الدخول, بينما حذرت روسيا من أن أي عقوبات سترتد على الغرب.

وأعلنت سويسرا اليوم تجميد أرصدة مزيد من المسؤولين الأوكرانيين السابقين, بينهم أحد أبناء الرئيس المعزول فيكتور يانوكوفيتش. وكانت الخارجية الأميركية قالت أمس إنها تنتظر رد موسكو على عرض بإجراء محادثات مع السلطات الانتقالية بكييف.

وأكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قبل ذلك أن مجلس الأمن القومي لبلاده سيقدم مقترحات للأميركيين لإنهاء الأزمة، مضيفا أن نظيره الأميركي جون كيري -الذي أرجأ زيارة لموسكو كانت مقررة أمس- قدم لروسيا رؤية غير ملائمة لحل الأزمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة