اعتقال 48 شرطيا أفغانيا ساعدوا طلبان وانضمام 12 للحركة   
الأربعاء 3/1/1430 هـ - الموافق 31/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:11 (مكة المكرمة)، 21:11 (غرينتش)
شرطي أفغاني أصيب في تفجير انتحاري بولاية خوست الأفغانية أول أمس (الفرنسية)

قال مسؤول أفغاني اليوم الثلاثاء إن الحكومة الأفغانية نزعت سلاح 48 شرطيا أفغانيا واعتقلتهم للاشتباه في فسادهم ومساعدتهم حركة طالبان، في حين التحق 12 شرطيا بطالبان.
 
وكان رجال الشرطة مسؤولين عن مراكز أمنية في ولاية فراه الغربي حيث تأجج نشاط حركة طالبان في السنوات الأخيرة.
 
وقال محمد يونس رسولي نائب حاكم الولاية "ألقينا القبض على 48 شرطيا بسبب تصرفاتهم غير القانونية أمس الاثنين، ولكن 12 آخرين سلموا أنفسهم إلى طالبان".
 
وأضاف "نحقق مع رجال الشرطة الذين ألقي القبض عليهم لمعرفة الجرائم، التي ارتكبوها".
 

وواجهت الشرطة التي أنشئت بعد عام 2001، انتقادات بوجود فساد مستوطن وأصبحت مشهورة بالفرار أمام هجمات طالبان وابتزاز المواطنين للحصول على رشا.

 
ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من المتحدث باسم وزارة الداخلية في كابل.
 
وليام وود: زراعة المخدرات في أفغانستان انخفضت عام 2008 (الفرنسية-أرشيف)
اعتراف أميركي

واعترف السفير الأميركي في أفغانستان وليام وود بتضاعف عدد الحوادث الناجمة عن القنابل التي تزرع على جوانب الطرق وعمليات الاختطاف في البلاد عام 2008.
 
وأوضح أن عدد الحوادث الناجمة عن القنابل المزروعة على جوانب الطرق ارتفع من ألف حادث عام 2007 إلى نحو ألفين عام 2008، بينما ارتفع عدد عمليات الاختطاف من 150 إلى نحو ثلاثمائة في الفترة نفسها.
 
ووصف وود عام 2008 بأنه "كان عاما جيدا، لكنه كان عاما صعبا كذلك". وأشار إلى أن أفغانستان شهدت تقدما على جبهة محاربة المخدرات حيث انخفضت زراعتها بنسبة 20% خلال عام 2008.
 
ويتوقع كثير من المسؤولين الأفغان تزايد وتيرة العنف في البلاد عام 2009 عندما تبدأ الولايات المتحدة في إرسال ثلاثين ألف جندي إضافي إلى أفغانستان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة