جورجيا تحيي ذكرى الحرب مع روسيا   
الخميس 1434/10/2 هـ - الموافق 8/8/2013 م (آخر تحديث) الساعة 21:47 (مكة المكرمة)، 18:47 (غرينتش)
ساكاشفيلي: روسيا هي التي تسببت في اندلاع الحرب (الفرنسية-أرشيف)

أحيت جورجيا اليوم الخميس الذكرى الخامسة للحرب الروسية الجورجية التي شنتها تبليسي لاستعادة منطقة أوسيتيا الجنوبية، لكنها أسفرت عن هزيمة ساحقة لها، وسط اتهامات بين الطرفين بشأن الحرب.

ومن المقرر أن يجرى في تبليسي احتفال لوضع باقات الزهور على أضرحة الجنود الجورجيين الذين قتلوا في تلك الحرب، على أن ينظم عرض عسكري في مدينة غوري التي قصفتها القوات الروسية في 2008 واحتلتها فترة وجيزة. 

وكانت جورجيا قد شنت في الثامن من أغسطس/آب 2008، هجوما عسكريا لاستعادة السيطرة على أوسيتيا الجنوبية، وهي منطقة جورجية مدعومة من موسكو.

وردت موسكو بشن عملية عسكرية واسعة النطاق استمرت خمسة أيام، واعترفت بعدها باستقلال أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا، وهي منطقة جورجية انفصالية أخرى، وأقامت فيها قواعد عسكرية. 

وفي الأثناء، تبادلت روسيا وجورجيا الاتهامات وحملت كل منهما الأخرى مسؤولية النزاع. 

فقد قال رئيس الوزراء الروسي دميتري مدفيدف -الذي كان رئيسا لحظة اندلاع النزاع- في تصريحات لمحطة تلفزيونية جورجية، "كنا مضطرين للرد بتلك الطريقة على الأعمال العدوانية للقوات المسلحة الجورجية". 

وكان مدفيدف أعرب في تصريحات أخرى أدلى بها الأسبوع الماضي عن تفاؤله بشأن آفاق العلاقات الثنائية بين بلاده وجورجيا.

وفي المقابل أكد الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي أن روسيا هي التي تسببت في اندلاع تلك الحرب مع جورجيا، حتى تحكم "سيطرتها" على هذه الجمهورية السوفياتية السابقة في جنوب القوقاز. 

يشار إلى أن روسيا وجورجيا قطعتا العلاقات الدبلوماسية بينهما عام 2008 بعد اعتراف موسكو بالأمر الواقع المتمثل في اعتبار جمهوريتي أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا دولتين مستقلتين، بعد صراع عسكري  قصير بشأن أوسيتيا الجنوبية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة