أمطار غزيرة بالخرطوم ومساعدات أوروبية لمواجهة الفيضانات   
الثلاثاء 1428/8/8 هـ - الموافق 21/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:26 (مكة المكرمة)، 12:26 (غرينتش)
فيضانات هذا العام وصفت بأنها أسوأ ما شهده السودان منذ سنوات (الجزيرة)

تعرضت الخرطوم لأمطار غزيرة بلغت معدلاتها 120 ملم, وتسببت في عرقلة حركة المرور, مع استمرار فيضانات تجتاح البلاد منذ نحو شهر, خلفت عشرات القتلى وشردت الآلاف من منازلهم.
 
وقال الناطق الرسمي باسم اللجنة العليا لدرء الفيضان عوض وداعة الله إن الأمطار الغزيرة التي هطلت في بعض الولايات السودانية تسببت في مقتل 87 شخصا وجرح 192 آخرين, وشردت ما يزيد عن 70 ألف عائلة من منازلها.
 
وأضاف الناطق أن سلطات بلاده رحلت نحو 1900 عائلة من مناطق بشرق ووسط السودان تحسبا لفيضانات وسيول محتملة خلال الأيام القادمة.
 
مساعدات أوروبية
من جانبه قرر الاتحاد الأوروبي منح السودان مليوني يورو لمساعدته في جهود الإغاثة ومواجهة تلك الفيضانات المدمرة.
 
وقالت سفارة الاتحاد في الخرطوم إن قسم المعونات الإنسانية بالمفوضية الأوروبية منح السودان تلك المعونة لمواجهة التأثير الفوري للفيضان المستمر منذ نحو شهر.
 
وقال مسؤول القسم إن "الكثيرين فقدوا متعلقاتهم وسيحتاجون للمساعدة لبدء حياتهم من جديد واستئناف البعض من نشاطهم الاقتصادي". وأضاف أن حالات الإصابة بالملاريا تزداد بالسودان, متوقعا وصولها إلى مستويات وبائية خاصة في المناطق المتضررة.
 
أوبئة
كما صرحت منظمة الصحة العالمية الأسبوع الماضي بأن الفيضانات تسببت في تفشي مرض الكوليرا بشرق السودان, وقد لقي 53 شخصا حتفهم من بين 763 حالة إصابة.
 
وكانت جمعية الهلال الأحمر السودانية قد قالت في وقت سابق إنها تلقت 30% فقط من مبلغ 4.5 ملايين دولار تحتاجه جهود الإغاثة من الفيضانات.
 
وتسببت الفيضانات أيضا في عرقلة جهود الإغاثة بإقليم دارفور غربي السودان. وقال تقرير للأمم المتحدة إن السيول أغرقت مدينة بينديسي وتسببت في تدمير نحو 300 منزل وإصابة منازل أخرى بأضرار شديدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة