مواد هرمونية لعلاج مقاومة الأنسولين عند مرضى السكري   
الخميس 1422/5/13 هـ - الموافق 2/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أثبت بحث جديد قامت به مجموعة من الباحثين اليابانيين أن مادتين كيماويتين توجدان بشكل طبيعي في الجسم, قد تلعبان دورا مهما في علاج مقاومة الأنسولين وسكري النوع الثاني.

فقد أظهرت البحوث السابقة أن مادة "آديبونيكتين" التي يفرزها النسيج الدهني في الجسم تقل عند الإصابة بالبدانة, وأن زراعة نسيج دهني سليم في الفئران المصابة بخلل دهني يساعد في علاج السكري. كما أظهر مخطط الجينوم الوراثي أيضا أن العلامة الجينية المسؤولة عن حساسية الفرد لسكري النوع الثاني, والجين المسؤول عن إنتاج مادة "آديبونيكتين", يوجدان في نفس الموقع على كروموسوم 3.

وبناء على ذلك استخدم الباحثون اليابانيون بقيادة الدكتور تاكاشي كادوواكي من جامعة طوكيو في دراستهم فئرانا مصابة بالسكري نتيجة خلل دهني, وفئرانا أخرى سمينة تم إطعامها أغذية عالية الدسم, وذلك لتحديد آثار مادتي "آديبونيكتين" و"لبتين" على مقاومة الأنسولين وسكري النوع الثاني.

ووجد الباحثون أن انخفاض إنتاج مادة "آديبونيكتين" يرتبط بمقاومة الأنسولين, وأن إضافة الهرمون مع مادة "لبتين" يعكس هذه المقاومة بشكل كامل في الفئران المصابة, من خلال زيادة أعداد الجزيئات المسؤولة عن حرق الأحماض الدهنية وتبدد الطاقة, مسببة انخفاض مستويات الدهنيات الثلاثية في الكبد والعضلات وبالتالي تقليل مقاومة الأنسولين.

وقال الباحثون في دراستهم التي نشرتها مجلة "الطبيعة" إن نقص كل من "آديبونيكتين" و"لبتين" قد يكون وراء مقاومة الأنسولين في حالات الخلل الدهني, مشيرين إلى أن المرضى الذين يعانون من انخفاض مستويات مادة "آديبونيكتين" نتيجة لعوامل بيئية أو وراثية, قد يستفيدون من طرق العلاج الجديدة التي تعتمد على تجديد وتوفير هذه المادة في الجسم.

ويرى الباحثون أن فهم كيفية حدوث مقاومة الأنسولين وأسبابها قد يكون حاسما في تطوير علاجات فعالة أو حتى شافية لداء السكري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة