شرطة مكافحة الإرهاب تعتقل رئيس رابطة يهودية بأميركا   
الخميس 1422/9/28 هـ - الموافق 13/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اعتقلت وحدة خاصة بمكافحة الإرهاب في أميركا رئيس رابطة الدفاع اليهودية المتشددة إيرف روبن وعضوا في الرابطة من منزليهما في لوس أنجليس بتهمة الإعداد لمؤامرة تستهدف تفجير مسجد الملك فهد بضاحية كلفر سيتي ومكتب لعضو بالكونغرس الأميركي عن كاليفورنيا.

ووجهت الاتهامات إلى روبن وإيرل كروجيل عضوا الرابطة اللذين اعتقلا بمنزليهما الثلاثاء بالتآمر على تفجير المسجد الواقع في إحدى ضواحي لوس أنجليس ومكاتب داريل عيسى عضو الكونجرس عن جنوب كاليفورنيا وحفيد مهاجرين لبنانيين، بالإضافة إلى مكتب الشؤون العامة الإسلامية في المدينة.

وقالت مصادر قضائية إن الرجلين تآمرا مع طرف ثالث على صنع وتفجير قنابل، وإن الرجل الثالث الذي تم الاتصال به في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي أبلغ السلطات بالمؤامرة مما أدى إلى إفشالها.

وجاء في الاتهام الموجه للرجلين أن كروجيل ذكر للشخص المبلغ أن التفجيرات ضرورية لأن "العرب يحتاجون إلى هاتف يوقظهم من النوم". ومضت الشكوى تقول إن المشتكي الذي لم يفصح عنه طلب منه المساعدة في شراء مكونات قنبلة وأن كروجيل قال إنه سيصنع القنابل في مقر إقامته ثم يقوم المصدر بوضع المتفجرات. وقال المصدر للصحفيين إن قنبلة وضعت في مكاتب مجلس الشؤون العامة الإسلامية.

وصرح أحد أقارب الرجلين للصحفيين بأنه يعتقد أن الاعتقالات تتعلق باغتيال المدير الإقليمي للجنة مكافحة التمييز العربية الأميركية ألكسندر عودة عام 1985 في كاليفورنيا. لكن متحدثة باسم مكتب التحقيقات الاتحادية نفت ذلك.

وكان عودة قد قتل بقنبلة في مكتبه، بعد أن ظهر في الليلة السابقة على اغتياله في التلفزيون وهو يدافع عن منظمة التحرير الفلسطينية.

وأسس رابطة الدفاع اليهودية الحاخام مائير كاهانا الذي اغتيل في نيويورك عام 1990. وقبل موته أسس حركة كاخ المتطرفة في إسرائيل التي نادت بطرد جميع العرب من إسرائيل والأراضي التي تحتلها إسرائيل. وفرض حظر على الحركة في وقت لاحق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة