الضاري: الاحتلال الأميركي بالعراق يعيش أسوأ أيامه   
السبت 1428/11/22 هـ - الموافق 1/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:15 (مكة المكرمة)، 22:15 (غرينتش)
حث حارث الضاري العشائر العراقية على رفض المخططات الأميركية (رويترز-أرشيف)

قال الشيخ حارث الضاري الأمين العام لهيئة علماء المسلمين بالعراق إن الاحتلال الأميركي يعيش أسوأ أيامه، وهو على وشك أن يسحب قواته من البلاد.

ودعا الضاري شيوخ العشائر العراقية إلى ألا يكونوا جزءا من المخططات الأميركية التي تهدف إلى إضعاف وتفتيت العراق وجعْله كانتونات ومناطق مسلحة.

وقال الضاري في حديث من عمان مع قناة الجزيرة إن ما يسمى بصحوة العشائر ظاهرة مثل ظواهر كثيرة موجودة في العراق، واتهم الإعلام بالمبالغة في تصويرها.
 
وأكد أنه يعرف بحكم اتصال بالقبائل أن العشائر العراقية لم تنتفض وإنما من قام بذلك هم مجاميع وأفراد من أبناء العشائر ساروا في هذا الطريق لأسباب معروفة، ولفت الضاري إلى أن القبائل تعتبر ظاهرة الصحوة عبئا عليها.

واتهم الضاري بعض المسؤولين العراقيين ببيع العراق وتقديمه على طبق من ذهب مستشهدا على ذلك بقول مسؤولين في الحكومة العراقية إن المجلس الخماسي باع البلاد.

وجدد الضاري رفض فكرة الفيدرالية، ودعا الشعب العراقي إلى رفض ما أسماه "سياسات الاحتلال ومن اعتمد عليهم" لفرض سياسته. وأوضح الضاري أن ثمانين بالمائة من الشعب العراقي ترفض الأوضاع المأساوية الدائرة في أرض العراق.

الدليمي يحذر وينفي
من جهة أخرى نبه رئيس جبهة التوافق العراقية عدنان الدليمي إلى خطورة تقسيم العراق الأمر الذي سيؤدي إلى تناحر طائفي وعرقي وحزبي حسب تعبيره.

ونفى الدليمي في حديث لقناة الجزيرة أن يكون تم العثور على سيارتين مفخختين قرب بيته ومكتبه، وقال "لم يعثروا على سيارتين لا في بيتي ولا في مكتبي، ولا القوات الأميركية ولا العراقية عثرت على شيء".

وأفاد الدليمي أن هذه هي المرة الثانية التي تبرز فيها مثل هذه الإشاعات في الإعلام حسب تعبيره.

وكان الناطق الرسمي باسم خطة فرض القانون في بغداد قاسم عطا قد قال إن القوات الأمنية العراقية تتولى الآن حماية رئيس جبهة التوافق العراقية النائب في البرلمان عدنان الدليمي بعد اعتقال نجله و36 من حراسه الشخصيين, وأعلن أنه ممنوع من الخروج من منزله حفاظا على حياته. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة