مصرع 111 شخصا في فيضانات بشمال شرق إيران   
الاثنين 1422/5/24 هـ - الموافق 13/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ساحة إيرانية غمرتها مياه الفيضان

تسببت الفيضانات التي اجتاحت الأجزاء الشمالية الشرقية في إيران يوم الجمعة الماضي في مصرع 111 شخصا، في حين اعتبر 35 آخرون في عداد المفقودين. كما تسببت مياه الفيضانات في إحداث أضرار جسيمة في المزارع والمباني.

ووجه المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي نداء طلب فيه من الحكومة والشعب إرسال المساعدات والوسائل اللازمة لمساعدة المنكوبين في المناطق المتأثرة بالفيضان.

وقال التلفزيون الإيراني إن وزير الداخلية عبد الواحد موسوي لاري سيتفقد اليوم المناطق المتضررة لتقويم الأضرار والإشراف على عمليات الإنقاذ. كما تحوم خمس مروحيات تابعة للجيش وطائرتان تابعتان للهلال الأحمر في سماء المنطقة المنكوبة بحثا عن المفقودين والتقاط الناجين الذين احتموا بأسطح المنازل.

وتشير التقديرات الأولية إلى أن هذه الفيضانات التي لم تشهد لها إيران مثيلا منذ عقود تسببت في أضرار بلغت قيمتها ما يعادل 25 مليون دولار. وأوضح مسؤولون محليون أن أكثر من 15 ألف هكتار من الأراضي الزراعية و1500 منزل و80 كلم من الطرقات و100 سيارة تضررت بالكامل.

وأكد هؤلاء المسؤولون أنه تم إجلاء نحو 7500 شخص من المناطق المتأثرة، في حين لايزال نحو 800 شخص محاصرين بالمياه.

وكانت الفيضانات الناجمة عن أمطار غزيرة هطلت على منطقة غورغان شرق بحر قزوين قد اجتاحت 17 قرية، كما ذكر التلفزيون الإيراني أن محور الطرق الذي يربط طهران بالمنطقة الشمالية الشرقية من البلاد المحاذية لتركمانستان لايزال مقطوعا.

وهطلت أمطار غزيرة شمال شرق إيران لاسيما على ساحل بحر قزوين، في حين يعاني هذا البلد شبه الصحراوي من أخطر موجة جفاف عرفها منذ ثلاثين سنة. ويتوقع خبراء الأرصاد الجوية هطول المزيد من الأمطار الغزيرة وتعرض المنطقة لعواصف رعدية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة