المالكي يدعو لتعزيز المصالحة ويحذر من عودة الطائفية   
السبت 22/4/1430 هـ - الموافق 18/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 23:23 (مكة المكرمة)، 20:23 (غرينتش)
نوري المالكي خلال حضوره المؤتمر التأسيسي لعشائر بني تميم (الفرنسية) 

حذر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي من عودة الطائفية إلى العراق، ودعا إلى أن تكون المصالحة الوطنية تحت راية العراق، وطالب دول الجوار بوقف أي تجاوزات تنطلق من أراضيها ضد بلاده. كما جدد دعوته لإجراء تعديلات على الدستور العراقي.
 
وأكد المالكي خلال المؤتمر التأسيسي لعشائر بني تميم، ضرورة التوجه نحو "إيجاد الحلول للمشاكل بالحوار والحكمة والمصالح الأساسية المشتركة وإزالة الآثار التي تركتها أيام العنف".
 
وأضاف أن المصالحة ليست بين متخاصمين، بل هي أن يجتمع الجميع على كلمة الوحدة والوطن والمبادئ والقيم.
 
وقال إنه يريد عراقا يؤمن بالانتخابات والتعددية للوصول إلى السلطة وليس عبر الدبابات والانقلابات، مشيرا إلى أن حكومته ستتصدى لأي ظاهرة للتسلل إلى السلطة عبر ما وصفها بالقوة والفرض والإكراه لأن ذلك هو الأساس لوحدة وطنية بعيدا عن الطائفية والفئوية.
 
وطالب المالكي دول الجوار بالمبادرة بحسن النوايا، وقال إن العراق سيتجاوب مع هذه الدعوات، كما طالبها بأن تتخذ خطوات لإيقاف "الأذى" الموجه للعراق، لكنه لم يسم أيا من هذه الدول.
 
واعتبر أن إجراء تعديل على الدستور العراقي هو عملية دستورية بحد ذاتها، وأنه من بين الذين لديهم ملاحظات على الدستور الحالي.
 
وقال المالكي إن العراق بحاجة إلى دستور وسط قائم على إمكانية إجراء تعديلات عليه، داعيا المعارضين إلى إدخال تعديلات على الدستور وإلى عدم التشاؤم من هذه التعديلات بسبب الآليات والطرق القانونية التي ستتبع في هذا المجال، ومن بينها استفتاء الشعب على التعديلات الدستورية.
 
وتعترض طوائف سياسية وخاصة الأكراد على إجراء تعديلات على الدستور العراقي وخاصة بعد إعلان المالكي أهمية إجراء مثل هذه التعديلات بما يضمن حصر أغلب الصلاحيات في الحكومة المركزية على حساب الحكومات المحلية.


 
حرب عنصرية مبيتة
"
النائب عن الكتلة العربية المستقلة أحمد راكان الجربا حذر من أن العراق على وشك حرب عنصرية مبيتة ووصف مقاطعة الأكراد لمجلس محافظة نينوى الجديد بأنها خطوة على طريق الانفصال

"
وفي الوقت نفسه، قال عضو البرلمان العراقي عن الكتلة العربية المستقلة أحمد راكان الجربا إن العراق على وشك حرب عنصرية مبيتة، وإن مقاطعة الأكراد لمجلس محافظة نينوى الجديد خطوة على طريق الانفصال وإلحاق بعض أقضية المحافظة بإقليم كردستان.
 
وطالب الجربا الحكومة العراقية بالتدخل العاجل لتثبيت الحدود الإدارية للمحافظة.
 
وفي المقابل استنكر عضو البرلمان العراقي عن التحالف الكردستاني محمد شريف موقف السلطة  المحلية الجديدة لمحافظة نينوى بتشكيلها مجلس المحافظة دون ضم أي نائب كردي رغم حصول القائمة الكردية على المركز الثاني في انتخابات مجالس المحافظات.


 
ومن ناحية أخرى قال المجتمعون في المؤتمر الوطني الكردستاني بالعاصمة البريطانية لندن إن إقامة دولة كردية تضم كل الطوائف الكردية ليس أمرا مستبعدا بل هو ممكن التحقيق في ظل الأوضاع السياسية والإقليمية الراهنة.
 
ودعا المشاركون في المؤتمر إلى ضرورة توحيد الصف الكردي وتنسيق الجهود والبرامج لتحقيق هدف إقامة دولة كردية تجمع الأقليات الكردية في العراق وسوريا وتركيا وإيران على رقعة جغرافية واحدة. ويشارك في المؤتمر نحو عشرة تجمعات حزبية كردية من تركيا وسوريا وإيران والعراق.
 
تنفيذ الاتفاقية الأمنية
وزير الدفاع العراقي عبد القادر العبيدي  (الفرنسية-أرشيف)
ومن جهة أخرى بحث وزير الدفاع العراقي عبد القادر العبيدي مع قادة القوات البرية والجوية والبحرية والشرطة وأفواج الطوارئ والقوات المتعددة الجنسيات سُبل وآليات وضع بنود اتفاقية انسحاب القوات الأميركية من المدن العراقية موضع التنفيذ في 30 يونيو/حزيران المقبل، وفق ما تنص عليه الاتفاقية الأمنية المبرمة بين بغداد وواشنطن العام الماضي في هذا المجال.
 
وعلى الصعيد الميداني، أصيب أربعة من الشرطة بجروح في تفجير عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم بقرية القاطون غرب بعقوبة، في حين شن الجيش صباح السبت حملة تمشيط بالمنطقة الصناعية بالفلوجة مستهدفا ما قال إنها جماعات مسلحة تتخذ المنطقة ملاذا لها.
 
وفي الوقت نفسه أعلنت أجهزة الأمن العراقية أنها أحبطت عملية تهريب أسلحة عن طريق شط العرب بالبصرة جنوب العراق. كما قال مسؤول عسكري عراقي إنه تم اعتقال سعودي متهم بأنه قيادي بارز في تنظيم القاعدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة