سولانا ولاريجاني يبحثان في تركيا أزمة التخصيب النووي   
الاثنين 1428/4/6 هـ - الموافق 23/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 17:35 (مكة المكرمة)، 14:35 (غرينتش)
عدة لقاءات جمعت خافيير سولانا وعلي لاريجاني ولم تتمخض عنها نتائج (الفرنسية-أرشيف)
أكد الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا اليوم أنه سيلتقي في العاصمة التركية أنقرة كبير المفاوضين في  الملف النووي الإيراني علي لاريجاني.
 
وقال سولانا لدى وصوله إلى لوكسمبورغ حيث سيشارك في اجتماع لوزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي "سألتقي السيد لاريجاني في أنقرة في تركيا الأربعاء".
 
وأوضح أنه سيستأنف المحادثات التي أجراها قبل فترة بشأن برنامج إيران النووي ووقف تخصيب اليورانيوم وهو الأمر الذي ترفضه طهران بقوة.
 
ورفض سولانا التعليق على التصريحات التي أدلى بها الأحد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية واستبعد فيها تعليق أنشطة تخصيب اليورانيوم، وهو الشرط الذي يفرضه الاتحاد الأوروبي لإجراء مفاوضات مع الإيرانيين.

وعقدت لقاءات عدة في السابق بين لاريجاني وسولانا كان آخرها في 11 فبراير/شباط في ميونيخ في ألمانيا ولم يسفر عن أي نتيجة.
 
ويأتي هذا اللقاء بعد ثلاثين يوما تقريبا من صدور قرار ثاني عن مجلس الأمن، ويمنح هذا القرار طهران مهلة ستين يوما لتعليق تخصيب اليورانيوم تحت طائلة  تشديد العقوبات مرة جديدة في قرار ثالث.
 
ومنذ يونيو/حزيران 2006، يدعو سولانا باسم الدول الست الكبرى (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا) الإيرانيين إلى تعليق تخصيب اليورانيوم تمهيدا لمباشرة مفاوضات فعلية ولكن دعوته لا تلقى القبول.
 
روسيا تشترط الحصول على المستحقات لمواصلة التعاون(الفرنسية-أرشيف) 
مفاعل بوشهر
وقعت روسيا وطهران في موسكو أمس الأحد اتفاقا بشأن استكمال بناء مفاعل بوشهر النووي جنوبي غربي إيران، جاء ذلك في ختام محادثات أجراها أحمد فياض بخش نائب رئيس وكالة الطاقة الذرية الإيرانية مع مسؤولي شركة أتوم ستروي إكسبورت الروسية المتعاقدة على بناء المفاعل.
 
ويحدد الاتفاق الإجراءات التي يجب أن تتخذ لضمان دفع المستحقات المالية للمشروع، وقالت المتحدثة باسم الشركة الروسية إيرينا يسيبوفا إنه إذا نفذت هذه الخطة فسيتم حل جزء من القضايا المتعلقة بتمويل المفاعل، مشيرة إلى أن المحادثات كانت إيجابية بشكل عام.
 
ولم تكشف المتحدثة عن تفاصيل بشأن القضايا العالقة، وأكدت أن جولة أخرى من المحادثات ستعقد في طهران الشهر المقبل. وكانت إيران استأنفت نهاية الشهر الماضي دفع المستحقات المالية والتي كانت سببا في تأخير تسليم شحنات الوقود النووي لتشغيل المفاعل.
 
ويرى مراقبون أن العراقيل أمام استكمال مفاعل بوشهر قد تكون مرتبطة بالضغوط الأميركية على موسكو بشأن التعاون النووي مع طهران.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة