مخاوف بشأن صحة معارض تونسي مضرب عن الطعام   
الاثنين 17/11/1423 هـ - الموافق 20/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعربت زوجة معارض إسلامي تونسي وجماعة محلية مدافعة عن حقوق الإنسان عن القلق بشأن حالته الصحية بعد رفض السلطات السماح لزوجته بمقابلته في السجن.

وقالت زوجة حمادي الجبالي -المحكوم عليه بالسجن 16 عاما منذ عام 1992 لتزعمه حركة النهضة الإسلامية المحظورة- إنها في غاية القلق منذ يوم السبت الماضي عندما ذهبت لزيارته في السجن وأبلغتها السلطات بأنه لن يتمكن من رؤيتها. وقالت إنها توسلت إليهم أن يحضروه لكن دون جدوى.

وقالت جماعة المجلس الوطني للحرية في تونس -وهي جماعة مدافعة عن حقوق الإنسان غير معترف بها رسميا- في بيان اليوم إنها تشعر بالقلق إزاء الحالة الصحية للجبالي الذي يعاني من مرض في القلب وحثت على إطلاق سراحه. ولم يتسن بعد الاتصال بمسؤولين حكوميين للتعليق على ذلك.

ويحتجز الجبالي (54 عاما) في سجن الناضور المشدد الحراسة الذي يقع على مسافة 60 كلم شمالي تونس العاصمة حيث أضرب عن الطعام منذ ثمانية أيام احتجاجا على ظروف السجن ومطالبا بالإفراج عنه وعن مسجونين آخرين.

وتقول الحكومة إن الجبالي وغيره من أعضاء حركة النهضة الإسلامية سجنوا في اتهامات تتعلق بما تسميه الإرهاب وليسوا سجناء سياسيين.

وتقول منظمة العفو الدولية التي تتخذ من لندن مقرا لها وجماعات أخرى مدافعة عن حقوق الإنسان إن أكثر من ألف إسلامي محتجزون في السجون التونسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة