الأسد وسليمان يتفقان على التنسيق   
الخميس 1430/11/25 هـ - الموافق 12/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 19:52 (مكة المكرمة)، 16:52 (غرينتش)
زيارة ميشال سليمان (يسار) إلى دمشق هي الثانية منذ انتخابه في مايو/أيار 2008 (رويترز)

اتفق الرئيسان السوري بشار الأسد واللبناني ميشال سليمان على تعزيز العلاقات الثنائية بين بلديهما في كافة المجالات وأبديا ارتياحا لتطورها، كما أكدا عزمهما مواصلة التنسيق والتشاور في القضايا ذات الاهتمام المشترك، وذلك في القمة التي جمعتهما في دمشق اليوم.
 
وقال بيان رسمي صادر عن الرئاسة السورية إن الزعيمين استعرضا التطورات الإيجابية التي شهدها لبنان مؤخراً ولاسيما تشكيل حكومة الوحدة الوطنية.
 
وفي هذا السياق أكد الأسد -وفق البيان- على ضرورة استثمار هذه الأجواء ومتابعة الحوار لتعزيز التوافق بين اللبنانيين بما يساهم في تقوية الوحدة الوطنية التي تشكل أساساً لاستقرار لبنان وأمنه.
 
ونقل البيان عن سليمان تأكيده أن العلاقات المتميزة مع سوريا تصب في صالح لبنان "وأنه سيواصل العمل على تطوير هذه العلاقات لما فيه خدمة مصالح البلدين والمنطقة".
 
وجدد البيان عزم قيادة البلدين على "الاستمرار في الارتقاء بعلاقات التعاون بين الجانبين إلى المستوى الذي يطمح إليه الشعبان الشقيقان". كما تطرقت محادثات الرئيسين إلى التطورات الإقليمية والدولية.
 
وتأتي هذه الزيارة الثانية لسليمان منذ انتخابه في مايو/أيار 2008، بعد أيام من تشكيل سعد الحريري حكومة وحدة وطنية بعد أكثر من أربعة أشهر من المفاوضات.
 
كما تأتي زيارة الرئيس اللبناني لدمشق قبل ساعات من مغادرة الرئيس السوري إلى فرنسا في زيارة تستغرق يومين تلبية لدعوة رسمية من نظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي.
 
وقال ساركوزي في تصريحات لصحيفة الوطن السورية إن محادثاته مع الأسد ستتناول الوضع في الشرقين الأوسط والأدنى وآفاق عملية السلام والوضع في العراق ولبنان.
 
من جانبها قالت المستشارة السياسية والإعلامية للرئاسة السورية بثينة شعبان إن بلادها مرتاحة لتشكيل حكومة الوفاق الوطني في لبنان، وأضافت أن دمشق تهنئ الشعب اللبناني بحكومته، مشيرة إلى أن سوريا وفرنسا ترتبطهما بعلاقات وطيدة.
 
الحريري: لبنان لن يبقى ساحة
للمواجهات الإقليمية والدولية (الفرنسية)
تجارب الماضي
وكان رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري قد أكد أن لبنان لن يبقى ساحة للمواجهات الإقليمية والدولية، وأنه سيجعل من وحدته أقوى سلاح في مواجهة إسرائيل.
 
واعتبر الحريري في كلمة له أمام جامعة بيروت العربية أن اللبنانيين أمام مرحلة جديدة تتظافر فيها كل الجهود لتنقيتها من شوائب التجارب الماضية.
 
من جهته قال الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله إن نجاح تشكيل حكومة الوفاق الوطني مصلحة لحزبه وللبنان والشعب اللبناني، ونجاحها مستقبلا رهين تعاون جميع الأطراف.
 
وأضاف نصر الله في خطاب له بمناسبة يوم الشهيد أن حزب الله لن يدخر جهدا في سبيل إنجاح الحكومة. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة