إيران تعارض التدخل الأجنبي بشؤون لبنان   
الجمعة 1426/8/27 هـ - الموافق 30/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 1:21 (مكة المكرمة)، 22:21 (غرينتش)

 3 آلاف طالب تظاهروا في بيروت تضامنا مع الإعلامية شدياق (رويترز)

أعربت إيران غداة دعوة مجلس الأمن أعضاءه لمساعدة لبنان عن معارضتها لأي تدخل أجنبي في شؤون هذه البلد.

وذكر رئيس مجلس الشورى الإيراني غلام علي حداد عادل في تصريحات بمطار بيروت أمس الخميس أن بلاده تدعم مواقف الشعب اللبناني "وتعارض تدخل الأطراف الأجنبية في الشؤون الداخلية للبنان".

وأكد المسؤول الإيراني الذي كان في استقباله بالمطار نظيره اللبناني نبيه بري أن بلاده تعتبر تبادل الزيارات بين كبار المسؤولين اللبنانيين والإيرانيين ووحدة الشعب اللبناني "يشكلان الطريقة الفضلى لمواجهة الضغوط".

وكان مجلس الأمن قد أصدر بيانا مساء الأربعاء دان فيه محاولة اغتيال الإعلامية مي شدياق ودعا أعضاءه إلى تلبية طلبات المساعدة التي تقدمها حكومة لبنان.

وحذر مجلس الأمن في بيانه من أن "المجتمع الدولي لن يسمح لمقترفي هذه الجرائم أن يزعزعوا الاستقرار والسيادة والوحدة الوطنية في لبنان".

دمشق تقول إن خبراء مكتب التحقيقات الفدرالي سيتجسسون على لبنان (الفرنسية)

وجاء بيان المجلس بعد ساعات من وصول فريق من مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (FBI) لمساعدة السلطات اللبنانية في التعرف على هوية منفذي التفجير الذي أدى إلى إصابة الإعلامية مي شدياق.

وحضر الفريق الأميركي الى بيروت  بناء على طلب قدمته حكومة رئيس الوزراء فؤاد السنيورة التي أعلنت على لسان وزير لداخلية حسن السبع قبل أيام عن عجزها على العثور على مدبري التفجيرات.

اعتراض سوري
وفي رد على مهمة فريق التحقيق الأميركي في بيروت وجهت سوريا أمس انتقادات لمهمة فريق مكتب التحقيق الفدرالي في لبنان.

واعتبر المقال الافتتاحي لصحيفة حزب البعث الحاكم أن وجود الفريق يعتبر تدخلا في الشأن اللبناني وإضعافا لأجهزة الأمن اللبنانية، مشيرا إلى أن الفريق سيقوم إلى جانب البحث في التفجير "بالتجسس على لبنان".

وفي بيروت تواصلت أمس تفاعلات الاعتداء الذي استهدف شدياق بالتزامن مع عقد الحكومة جلستها الأسبوعية لبحث مشروع رئيسها فؤاد السنيورة لطلب مساعدة من الولايات المتحدة وفرنسا لتدريب الأجهزة الأمنية اللبنانية لوقف مسلسل التفجيرات.

وأكد نائب حزب الله محمد رعد أن وزير الطاقة والعضو في الحزب محمد فنيش سيعرب خلال اجتماع الحكومة عن "تحفظات" حزب الله على "طلب مساعدة الخبراء الأميركيين تحديدا, لأن الجانب الأميركي يطمح إلى فرض وصايته على لبنان ويحمي الإرهاب والعدوان الإسرائيلي على لبنان".

وفي السياق ذاته تظاهر مئات اللبنانيين والفلسطينيين في مدينة صيدا عاصمة الجنوب اللبناني احتجاجا على ما سموه بالتدخل الأميركي في الشأن اللبناني.

مقابل ذلك تظاهر في ساحة الحرية بقلب بيروت نحو 3000 طالب ينتمون لتيارات حزبية لبنانية تضامنا مع الإعلامية مي شدياق.

ورفع الطلاب وبينهم ممثلون من حركة أمل وحزب الله الشيعيين شعارات تطالب بوقف مسلسل الاعتداءات الدموية وهتفوا "استقلال, حرية, وحدة وطنية".

تحقيق دولي
من جهته حض رئيس مجلس إدارة المؤسسة اللبنانية للإرسال "LBC" بيار الضاهر المسؤولين اللبنانيين على مطالبة الأمم المتحدة بتشكيل لجنة تحقيق دولية في ملابسات محاولة اغتيال شدياق.

وقال رئيس المؤسسة التي تعمل شدياق فيها إنه اتصل


برئيس الجمهورية إميل لحود ورئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الوزراء فؤاد السنيورة ووزير العدل شارل رزق وطلب منهم السعي لدى مجلس الأمن إلى تشكيل لجنة تحقيق دولية في محاولة اغتيال شدياق وكل الاعتداءات التي شهدها لبنان منذ محاولة اغتيال النائب مروان حمادة مطلع أكتوبر/ تشرين الأول 2004.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة