يونس ينتقد الناتو مجددا   
الأحد 14/5/1432 هـ - الموافق 17/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 6:04 (مكة المكرمة)، 3:04 (غرينتش)


جدد رئيس الأركان العامة للجيش الوطني التابع للثوار الليبيين اللواء الركن عبد الفتاح يونس انتقاده الشديد لدور حلف شمال الأطلسي (ناتو) وتباطئه في قصف القوات التابعة للعقيد معمر القذافي.

وفي مقابلة مع الجزيرة مساء أمس قال يونس إن "القصة أصبحت مكررة وأصبحنا تحت رحمة القذافي والناتو في نفس الوقت".

وأضاف أن قوات الثوار وصلت إلى مشارف البريقة، لكنها اكتشفت أن أمامها أعدادا ضخمة من كتائب القذافي على عكس ما أفادهم به الناتو الذي أكد لهم أن البريقة خالية منها.

وتابع "انسحبنا من داخلها إلى العراء وانتظرنا ست ساعات لمعالجة المسألة، وأعطيناهم إحداثيات لقصفها لكنهم لم يفعلوا شيئا".

وكشف عن رفض الناتو لتزويد الثوار بطائرات عمودية مقاتلة أعرب عن استعدادهم لشرائها بأموالهم، وقال "لو سمحوا لنا باقتناء ست طائرات عمودية لكان بإمكاننا معالجة قوات كتائب القذافي وفك حصارها لمصراتة".

وتابع "أعطونا أسلحة عادية مثل التي عندنا غير قادرة على إحداث توازن في ميزان المعركة".

وكان اللواء يونس قد صرح في وقت سابق من الشهر الجاري بأن ظن الثوار قد خاب في حلف الناتو بسبب تباطئه في قصف مواقع كتائب القذافي.

وقال إن مدينة مصراتة تتعرض لحرب إبادة حقيقية, مبديا خيبة أمله في حلف الناتو بسبب تردده في نجدة سكانها الذين يتعرضون لقصف يومي من قبل قوات القذافي. وقال "لو أراد الناتو أن يحرر مصراتة لفعل, لكنه لا يريد فعل ذلك بتعلة تجنب قتل المدنيين".

واشتكى اللواء من البطء الشديد للناتو في الاستجابة لمطالب الثوار بقصف قوات الكتائب المهاجمة، وهدد بأن يلجأ المجلس الوطني الانتقالي -ممثل الثوار- إلى مجلس الأمن من أجل وقف عمل الناتو في حال استمرار الأوضاع على ما هي عليه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة