تضامن رياضيين وإلغاء تدريبات بعد تفجيرات بروكسل   
الثلاثاء 1437/6/13 هـ - الموافق 22/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 15:14 (مكة المكرمة)، 12:14 (غرينتش)

ألغى منتخب بلجيكا لكرة القدم حصة تدريبية بعد هجمات استهدفت المطار ومحطتي مترو وخلفت 26 قتيلا وعشرات الجرحى، كما سجلت حملة تضامن واسعة من الرياضيين الأوروبيين مع ضحايا التفجيرات.

وكان من المفترض أن يتدرب المنتخب استعدادا لمباراة ودية ضد البرتغال تستضيفها بروكسل الأسبوع المقبل، ولم يعرف حتى الآن ما إن كانت المباراة ستجرى في موعدها ومكانها.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي ألغيت مباراة ودية بين بلجيكا وإسبانيا كانت مقررة في العاصمة بروكسل بسبب مخاوف أمنية ونصيحة من السلطات الأمنية بعد هجمات باريس.

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي حملة من التضامن والإدانة لتفجيرات بروكسل، إذ غرد الحساب الرسمي لمنتخب بلجيكا على تويتر "نتضامن مع الضحايا، كرة القدم ليست مهمة اليوم، التدريبات ألغيت".

وغرد مدافع توتنهام، البلجيكي يان فيرتونغين على حسابه في تويتر "لا أصدق أنني أقرأ مثل هذه الأمور تحصل مجددا".

وفي السياق غرد حارس مرمى ليفربول، البلجيكي سيمون مينيوليه باسم مطار "زافنتوم" الذي تعرض للهجوم. كما غرد لاعب وسط مانشستر يونايتد، البلجيكي عدنان يانوزاي "أمر مريع ما يحصل في بروكسل".

أما حارس تشيلسي، البلجيكي تيبو كورتوا فغرد "مشاعري مع الضحايا وعائلاتهم". وحذا معظم اللاعبين حذو زملائهم في إبداء التعاطف مع أهالي الضحايا.

أما دجوردي ديكوفيتش، شقيق المصنف الأول عالميا في التنس نوفاك، فروى ما حصل مع طائرة كان يستقلها ومقررا هبوطها في مطار بروكسل، وغرد على تويتر "كانت الطائرة تبدأ بالهبوط في مطار بروكسل عندما طلب منها الإقلاع من جديد بسبب التفجيرات، وهبطت في مطار آخر قرب بروكسل".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة