الملك فهد يصل إسبانيا وسط تكهنات حول صحته   
الأربعاء 1423/6/6 هـ - الموافق 14/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فهد بن عبد العزيز
وصل العاهل السعودي الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود إلى مطار ملقة في جنوب إسبانيا قادما من سويسرا في طريقه إلى مقر إقامته بمنتجع مارابيا على الساحل الإسباني للبحر الأبيض المتوسط.

وقد غادر الملك فهد مع حاشيته جنيف على متن أربع طائرات سعودية من ضمنها طائرة مجهزة كمستشفى.

وكان الملك فهد وصل إلى جنيف في 20 مايو/ أيار الماضي، وأقام في قصره الجديد الواقع على ضفاف بحيرة ليمان والذي تبلغ مساحته 17000 متر مربع للمرة الأولى، وقد أجريت له خلال وجوده في جنيف الشهر الماضي جراحة إزالة إعتام عدسة العين. ولم يزر العاهل السعودي منتجع ماربيا منذ صيف 1999.

ويأتي انتقال العاهل السعودي إلى إسبانيا مع ورود أنباء عن تدهور حالته الصحية رغم تعافيه من جراحة العين, التي زادت من التكهنات حول صحة الملك (80 عاما) الذي يعاني من مرض السكري.

وقالت الحركة الإسلامية للإصلاح المعارضة ومقرها لندن أمس على موقعها على شبكة الإنترنت إن حالة الملك فهد الذهنية تدهورت إلى درجة لم يعد يستطع معها التعرف على بعض أبنائه.

وأعلن مسؤولون سعوديون بعد الجراحة أن الملك في صحة طيبة. لكن بعض الدبلوماسيين في الخليج قالوا إن حالة الملك الصحية أثارت الحديث داخل الأسرة الحاكمة بشأن خلافته. وقال دبلوماسي طلب عدم الكشف عن اسمه إن حالة العاهل السعودي ليست سيئة جدا ولكنها ليست مستقرة كما كانت من قبل.

وكان الملك فهد قد أصيب بجلطة في الدماغ عام 1995، ومنذ ذلك الحين وهو لا يمارس فعليا مهام الحكم، حيث يتولى إدارة شؤون البلاد ولي العهد الأمير عبد الله (74 عاما).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة