دول البلقان تفتح صفحة جديدة في علاقاتها   
الاثنين 1423/5/6 هـ - الموافق 15/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اختتم رئيسا يوغسلافيا فويسلاف كوستونيتشا، وكرواتيا ستيبي ميسيتش، وأعضاء المجلس الرئاسي الثلاثي للبوسنة قمة في سراييفو هدفت إلى إعادة السلام والثقة والعلاقات التجارية بين الدول الثلاث التي مزقتها الحرب الأهلية في البلقان.

وجاء في الإعلان الختامي للقمة أن الأطراف الثلاثة شددوا على رغبتهم في "فتح صفحة جديدة في العلاقات بين الدول الثلاث". وأكدوا أن تطبيع وتحسين هذه العلاقات "هو الطريق الوحيد لبناء وحفظ الاستقرار في المنطقة"، وجددوا التزامهم "بالتعاون التام" مع محكمة جرائم الحرب في لاهاي ورغبتهم في تسهيل عودة اللاجئين الذين فروا من ويلات الحرب.

وقد مثل البوسنة في هذه القمة بيريز بيلكيتش عن الجانب المسلم وزيفكو راديسيتش عن الصرب ويوزو كريزانوفيتش عن الكروات.

وهذا هو الاجتماع الأول للدول الثلاث منذ الحرب الأهلية في البوسنة (1992/1995)، وعقد في العاصمة سراييفو التي شهدت إراقة للدماء وصراعا عرقيا أثناء الحصار الذي فرضته قوات صرب البوسنة عليها ودام 43 شهرا.

وقد استقبل الرئيس اليوغسلافي كوستونيتشا بفتور من طرف بعض مسلمي البوسنة الذين رفعوا لافتات تطالبه بالاعتذار نيابة عن الرئيس السابق سلوبودان ميلوسيفيتش لمساندته لقوات صرب البوسنة في عملية التطهير العرقي أثناء الحرب.

وقال كبير مبعوثي السلام في البوسنة السياسي البريطاني بادي أشداون إن القمة "فرصة تاريخية لنسيان آلام الصراع" والتطلع إلى مستقبل موحد نحو الاتحاد الأوروبي الذي تأمل الدول الثلاث في الانضمام إليه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة