هولندا تبكي دموعا برتقالية   
الاثنين 30/7/1431 هـ - الموافق 12/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:41 (مكة المكرمة)، 14:41 (غرينتش)

لو كان البكاء يرجع الكأس لأسال الهولنديون وديانا منها (الفرنسية)

أصبحت هولندا في حالة حداد رغم أن مشجعي المنتخب "البرتقالي" ظلوا حتى اللحظة الأخيرة على أملهم في إمكانية تتويجه بطلا لكأس العالم لكرة القدم، وجاءت الهزيمة أمام إسبانيا لتكسو تعليقات وسائل الإعلام وأماكن العمل والأجواء العامة في جميع أنحاء البلاد.

ويكفي السير لبرهة بين أماكن بيع الصحف في أمستردام أو لاهاي أو روتردام -ثلاث من المدن الرئيسية في البلاد- للتحقق من أن الحزن هو الكلمة الوحيدة السائدة.

وعلق أحد مذيعي التلفزيون الرسمي الهولندي صباح اليوم بقوله "كلنا نبكي ما كان يمكن أن يكون وإن الهولنديين يبكون اليوم دموعا برتقالية".


وجاءت عناوين أول نشرة صباحية أكثر بلاغة "إسبانيا تضرب هولندا في الوقت الإضافي". أما صفحات صحيفة "دي فولكسكرانت" فاتسمت أيضا بالبلاغة "الفشل مرة أخرى، مرة أخرى لم يكن ممكنا"، في إشارة إلى الهزيمة أمس أمام إسبانيا صفر-1 ليحصل منتخب "لاروخا" على أول لقب له في كأس العالم.

وحملت صورة الصفحة الرئيسية للصحيفة اللاعب ويسلي شنايدر وهو يبكي بأسى الخسارة أمام إسبانيا. من جانبها علقت صحيفة "ألجيمين داغبلاد" الرئيسية في روتردام "المنتخب البرتقالي في حالة حداد، كلنا نبكي".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة