إعادة انتشار محدودة للقوات السورية في لبنان   
الاثنين 1425/11/9 هـ - الموافق 20/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:29 (مكة المكرمة)، 19:29 (غرينتش)

القوات السورية أعادت انتشارها عدة مرات في لبنان خلال الأشهر الماضية (الفرنسية)

أعلن الجيش اللبناني أن الجيش السوري قام اليوم بعملية إعادة انتشار جديدة محدودة في لبنان، حيث أغلق مراكز للاستخبارات السورية في ضاحية بيروت وشمال لبنان.

وذكر بيان صادر عن مديرية التوجيه المعنوي بالجيش اللبناني أن إعادة الانتشار هذه جاءت بناء على توجيهات الرئيسين اللبناني إميل لحود والسوري بشار الأسد، حيث أعيد تموضع المفارز الأمنية السورية في كل من مطار بيروت الدولي ومفرزة أمن الضاحية الجنوبية في بيروت ومفرزة أمن البترون في أماكن أخرى.

وحسب الجيش اللبناني فإن هذه الإجراءات تقررت استكمالا لأعمال اللجنة العسكرية اللبنانية السورية المشتركة، ووفقا للتنسيق المشترك المتعلق بإعادة الانتشار.

وأشار مصدر لبناني إلى أن الاجتماعات بين المسؤولين اللبنانيين والسوريين لا تزال مستمرة، موضحا أن عناصر المفارز الأمنية الذين تقررت إعادة نشرهم قد نقلوا فعليا إلى البقاع، ولافتا إلى احتمال حدوث المزيد من عمليات إعادة الانتشار.

ضغوط دولية
يأتي ذلك في وقت طالب فيه الاتحاد الأوروبي سوريا بتطبيق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1559 الذي يدعو إلى سحب القوات السورية من لبنان.

أصوات لبنانية ودولية تطالب برحيل القوات السورية (الفرنسية)
وقال الاتحاد في ختام قمته بالعاصمة البلجيكية بروكسل أمس إن السلام الشامل يجب أن يمتد أيضا إلى سوريا ولبنان. وكان مجلس الأمن الدولي قد أصدر في سبتمبر/ أيلول الماضي قرارا دعا فيه إلى انسحاب القوات الأجنبية من لبنان، في إشارة إلى سوريا.

ورفضت دمشق وبيروت هذا الطلب واعتبرتاه تدخلا في الشؤون الداخلية. ويقول منتقدون دوليون ولبنانيون إن وجود القوات السورية يجعل سوريا القوة المهيمنة على السياسة اللبنانية، بينما تؤكد الحكومة اللبنانية أن وجود هذه القوات يضمن استقرار البلاد بعد الحرب الأهلية الطاحنة التي شهدتها عام 1975.

ويقدر عدد القوات السورية الموجودة في لبنان بنحو 14 ألف جندي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة