ألف دولار ثمنا لمعلومات نادرة عن تنظيم بن لادن   
الثلاثاء 1422/10/17 هـ - الموافق 1/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أسامة بن لادن (يسار) يتحدث مع أحد معاونيه في شريط فيديو وزعه البنتاغون (أرشيف)
كشفت مؤسسة صحفية أميركية أن أحد موفديها في العاصمة الأفغانية كابل حصل على جهاز كمبيوتر سرق من أحد معسكرات القاعدة بعد غارة شنتها الطائرات الأميركية على هذا المعسكر، وقالت إن القرص الصلب للكمبيوتر الذي استخدمه اثنان من كبار قادة القاعدة لسنوات يحتوي على مئات الوثائق التي ستوضع في متناول الاستخبارات الأميركية.

وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال التي اشترى موفدها جهاز الكمبيوتر بمبلغ 1100 دولار أنها تمكنت من إفراغ القرص وترجمت العديد من وثائقه المكتوبة بالعربية إلى الإنجليزية, وقالت إن هذه الوثائق عبارة عن مقتطفات من مراسلات داخلية بينها رسائل تحمل توقيع أيمن الظواهري ومحمد عاطف المقربين جدا من أسامة بن لادن. وأضافت أن مسؤولين أميركيين "أكدوا صحة هذه الوثائق، وكان معظمها محميا بكلمة سر، واعتبروا أنها تشكل كنزا من المعلومات عن طريقة عمل الشبكة".

ويحتوي القرص أيضا على مقاطع من تسجيلات فيديو بينها كلمة لأسامة بن لادن مدتها 23 دقيقة وفيلم دعائي صوره أحد الهواة معتمدا على صور بثتها شبكات التلفزة لسكان نيويورك وهم يفرون قرب مركز التجارة العالمي المنهار يوم الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول مع خلفية صوتية من تلاوة آيات قرآنية.

وليس في الوثائق -وأقدمها يعود إلى عام 1997- أي إشارة إلى الهجمات على الولايات المتحدة، ولكن هناك نص رسالة تطلب حديثا مع زعيم تحالف الشمال الأفغاني أحمد شاه مسعود الذي اغتيل. وتقول الرسالة إن الحديث سيجريه "أحد أفضل صحفيينا كريم توزاني"، وهو الاسم الذي استخدمه أحد الصحفيين اللذين اغتالا مسعود في العملية الانتحارية التي قاما بها في 9 سبتمبر/ أيلول بوادي بنجشير.

كما تشير بعض الوثائق التي تحمل توقيع الظواهري أو أحد أسمائه الحركية الكثيرة إلى مشروع أطلق عليه اسم "الزبادي" لإنتاج أسلحة كيميائية وجرثومية. وفي الوثائق أيضا مراسلات إدارية داخلية يشار فيها إلى شبكة القاعدة باسم "الشركة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة