إسبانيا ترسل بارجة لمياه الصومال لمتابعة أزمة سفينة مختطفة   
الثلاثاء 1429/4/17 هـ - الموافق 22/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:00 (مكة المكرمة)، 22:00 (غرينتش)
سفينة تايوانية تصل ميناء كينيا بعد احتجازها خمسة أشهر بمياه الصومال (الفرنسية-أرشيف)
أرسلت إسبانيا بارجة حربية مرابطة في القرن الأفريقي إلى مياه الصومال بعد ساعات من سيطرة قراصنة صوماليين على سفينة صيد إسبانية واحتجاز 26 من طاقمها, نصفهم إسبان.
 
وطلب أحد القراصنة متحدثا إلى الإذاعة الإسبانية -التي اتصلت بالربان- فدية للإفراج عن طاقم السفينة التي احتجزت أمس في منطقة تبعد عن السواحل الصومالية بـ250 كيلومترا.
 
وشكلت الحكومة الإسبانية وحدة خاصة بقيادة قائد الأركان للتعاطي مع أزمة السفينة التي قالت صحف إسبانية إنها هوجمت بالقذائف الصاروخية.
 
وتأتي عملية الاحتجاز بعد يومين من إدانة محكمة فرنسية لستة صوماليين احتجزوا لأسبوع يختا فرنسيا في خليج عدن, ثم ألقى عليهم القبض جنود فرنسيون في صحراء الصومال ومعهم مائتا ألف دولار فدية دفعت لهم مقابل إطلاق سراح الرهائن. 
 
وتعرضت أكثر من 25 سفينة العام الماضي للقرصنة في مياه الصومال رغم الدوريات البحرية الأميركية في هذه السواحل التي تعتبر الأخطر في العالم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة