حملة اعتقالات في تركيا ضمن تحقيقات "الكيان الموازي"   
الجمعة 1436/8/3 هـ - الموافق 22/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 13:27 (مكة المكرمة)، 10:27 (غرينتش)

شنت الشرطة التركية اليوم الجمعة حملة لاعتقال نحو ثمانين رجل أعمال في إطار التحقيقات الجارية حول أنشطة ما تصفه السلطات بالكيان الموازي بقيادة الداعية المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن، واتهم الرئيس رجب طيب أردوغان واشنطن بدعم هذا الكيان.

وذكرت وكالة دوجان للأنباء أن عملية الاعتقالات ركزت على مدينة قونية وسط البلاد، وامتدت إلى أكثر من عشرة أقاليم، وأضافت أن من بين المعتقلين قائدا سابقا في الشرطة.

وقبل أيام أمرت محكمة في إسطنبول بتوقيف سبعة عسكريين من الدرك ضمن هذه التحقيقات التي تتهم فيها السلطات "الكيان الموازي" بالسعي لتقويض أركان الحكومة التي يقودها حزب العدالة والتنمية.

يأتي ذلك في وقت اتهم فيه أردوغان الولايات المتحدة بدعم "الكيان الموازي من خلال المدارس التابعة له التي تبلغ ما بين 160 و170 مدرسة في مختلف المدن الأميركية.

ووصف الرئيس التركي في مقابلة تلفزيونية أمس الخميس "الكيان الموازي" بـ"التنظيم الإرهابي"، وأضاف أن "التنظيمات غير القانونية التي تهدد أمننا القومي نوعان، منها ما يستخدم السلاح ومنها غير ذلك".

وكان القضاء التركي أمر في وقت سابق من هذا الشهر باعتقال أربعة من أعضاء النيابة العامة في أضنة أمروا بتوقيف وتفتيش شاحنات كانت تنقل مواد إغاثية للشعب السوري. وقال أردوغان حينها إن توقيف تلك الشاحنات كان "خيانة" للدولة.

ويتهم أردوغان الداعية غولن بأنه كيان مواز للدولة من خلال التغلغل في القضاء والأمن. ومنذ نهاية العام 2013, نفذت السلطات حملة اعتقالات وإقالات لأعضاء في الجهازين القضائي والأمني للاشتباه بأنهم يستهدفون الحكومة بدعم من غولن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة