بريطانيا تغيرت للأسوأ في عهد إليزابيث   
الثلاثاء 1433/7/9 هـ - الموافق 29/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 10:41 (مكة المكرمة)، 7:41 (غرينتش)
من المتوقع أن تحتفل حشود ضخمة باليوبيل الماسي للملكة إليزابيث (86 عاما) الأسبوع المقبل (الفرنسية-أرشيف)

أظهر استطلاع أن حوالي نصف البريطانيين يعتقدون أن بريطانيا قد تغيرت للأسوأ خلال ستين عاما هي عهد الملكة إليزابيث, لكن أغلبهم يعتقدون أن الاحتفالات بعقدها السادس على العرش ستكون جيدة للأعمال ولسمعة بريطانيا.

ومن المتوقع أن تحتفل حشود ضخمة باليوبيل الماسي للملكة إليزابيث (86 عاما) الأسبوع المقبل, ومن المتوقع أن تشهد الاحتفالات حفلا موسيقيا في قصر باكنغهام وموكبا في العاصمة لندن وأسطولا من ألف سفينة على طول نهر التايمز.

وكشف استطلاع أن 47% من الذين استطلعت آراؤهم يعتقدون أن بريطانيا لم تعد مكانا جيدا كما كانت قبل فترة حكمها, وقال أكثر من النصف بقليل إنهم لن يذهبوا إلى الاحتفال باليوبيل الماسي أو احتفالات أخرى. وشمل الاستطلاع 2056 بريطانيا بالغا في الفترة من 25 إلى 28 من مايو/أيار.

ولم يكشف الاستطلاع كيف يشعر البريطانيون بأن بلادهم قد تغيرت إلى الأسوأ, واعتلت إليزابيث العرش وقت زوال إمبراطورية بريطانيا العظمى, ويشعر العديد من البريطانيين الآن بأزمة صعبة بسبب خفض الإنفاق الحكومي في مواجهة عجز كبير في الميزانية.

ومع ذلك قال 80% إن احتفالات اليوبيل ستساهم في إظهار سمعة بريطانيا كبلد لها شخصيته المتميزة الخاصة, وقال 65% إن الحدث مفيد للاقتصاد، وعارض فقط 14% وجود النظام الملكي في بريطانيا. ورغم تقدمها في السن يعتقد كثير من المعلقين أن إليزابيث لا تزال تمثل رمزا مهما في بريطانيا وخارجها ورمزا للاستقرار والخدمات خلال الأوقات الاقتصادية العصيبة.

وساعد زفاف الأمير وليام حفيد الملكة إلى كيت ميدلتون في العام الماضي على زيادة شعبية العائلة المالكة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة