الادعاء العام الإيطالي يطالب بسجن أندريوتي   
الجمعة 1423/7/14 هـ - الموافق 20/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جوليو أندريوتي
طالب الإدعاء العام الإيطالي في استئناف رفعه بإنزال عقوبة السجن 24 عاما بحق رئيس الوزراء الأسبق جوليو أندريوتي بتهم تتعلق بالتواطؤ في فضيحة قتل صحفي.

وقالت مصادر قضائية إن طلب الادعاء العام قدم اليوم في المحاكمة التي لم يحضرها أندريوتي البالغ من العمر 83 عاما.

وقال مستشارو المتهم القانونيون إن الادعاء العام لا يضيف جديدا في دعواه أمام المحكمة التي قضت قبل ثلاث سنوات ببراءة موكلهم، وأشاروا إلى أن الدعوى متضاربة وتثير الجدل مرة أخرى مثلما أثير في المحاكمة السابقة. ونقلت وكالة الأنباء الإيطالية عن أندريوتي اتهامه أعداءه السياسيين بالرغبة في الانتقام منه وتصفية حسابات معه.

وكان أندريوتي قد برئ من التهم الموجهة إليه في سبتمبر/أيلول عام 1999 بعد محاكمة استمرت عامين ونصف العام. والتهمة الموجهة إليه هي الأمر بقتل الصحفي الإيطالي مينو بيكوريلي عام 1979 حيث كان بصدد إصدار كتاب جديد ينتقد أندريوتي بزعم أنه حاول ابتزازه، ويقول الادعاء العام إن الصحفي بيكوريلي قتلته عصابات المافيا بأمر من أندريوتي.

يشار إلى أن أندريوتي تولى رئاسة الوزراء ممثلا للحزب المسيحي الديمقراطي سبع مرات كان أولها عام 1972. ويشتبه بأن أندريوتي كان قد التقى زعيم عصابات المافيا في إيطاليا توتو ريينا المسجون في صقلية منذ عام 1987. ويعتقد بأن ريينا هو العقل المدبر في قتل قضاة محاكمة عصابة المافيا في العام 1992.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة