قتيل وجرحى باشتباكات فلسطينية في غزة   
الخميس 1427/12/15 هـ - الموافق 4/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 16:51 (مكة المكرمة)، 13:51 (غرينتش)

وزير شؤون الأسرى وصفي كبها يتفقد سيارته التي أحرقها مجهولون في جنين (الفرنسية)

قتل شخص وأصيب آخر في اشتباك بين القوة التنفيذية وعناصر من حركة فتح في غزة. جرح عدد من الفلسطينيين باشتباكات جديدة في قطاع غزة في وقت تجتمع فيه لجنة المتابعة العليا للقوى الوطنية والإسلامية لمحاولة تطويق الأحداث وتفعيل لجنة تحقيق متفق عليها بين الفصائل.

وأفاد مراسل الجزيرة في غزة بأن ستة فلسطينيين أصيبوا بجروح اليوم خلال تشييع جنازة ثلاثة من عناصر الأمن الوقائي قتلوا أمس باشتباكات مسلحة بين عناصر من القوة التنفيدية وعناصر من الأمن الوقائي في قطاع غزة.

يأتي ذلك في وقت أفادت فيه مراسلة الجزيرة في فلسطين بأن أربعة فلسطينيين أصيبوا بجروح في شرق بيت لاهيا شمالي غزة بعد إطلاق جنود الاحتلال النار عليهم.

ونقلت وكالة (سما) عن مصادر فلسطينية قولها إن قوات الاحتلال أطلقت النار بشكل مباشر باتجاه المزارعين الذين بدؤوا عملهم الصباحي بمزرعة ببلدة بيت لاهيا، ما أسفر عن إصابة أربعة منهم بحالة فوق المتوسطة وتم نقلهم جميعا إلى مستشفى كمال عدوان لتلقي العلاج.

وفي البيرة شرق رام الله أفرج مسلحون عن وكيل وزارة الصحة الفلسطينية بشار الكرمي بعد ساعات من اختطافه من منزله. وقال الكرمي إن مجموعة مسلحة أقدمت على اختطافه قبل منتصف الليل واقتادته إلى جهة مجهولة حيث احتجزته ساعات عدة قبل أن تفرج عنه.

من جهة ثانية أطلق مسلحون النار على منزل وزير شؤون الأسرى وصفي كبها في مدينة جنين بعد أن أحرقوا سيارته.

وكانت جهود لجنة المتابعة العليا للقوى الوطنية والإسلامية في غزة أسفرت أمس عن اتفاق لعودة الهدوء وإطلاق العناصر التي خطفت من الطرفين في خان يونس جنوب قطاع غزة بعد يوم من المواجهات أسفرت عن خمسة قتلى.

جهود حثيثة لإطلاق المصور البيروفي المختطف بغزة (الفرنسية)
اعتصام وتضامن

من ناحية ثانية اعتصم عشرات الصحافيين والإعلاميين الفلسطينيين بمشاركة ممثلي الفصائل الفلسطينية اليوم الخميس أمام مقر المجلس التشريعي في مدينة غزة للتعبير عن التضامن مع المصور البيروفي المختطف في غزة خايمي راثوري الذي يعمل لحساب وكالة الأنباء الفرنسية.

ورفع المعتصمون الذين دانوا بشدة "جريمة" الخطف لافتات تدعو الخاطفين إلى الإفراج الفوري عن الصحافي الذي خطف من أمام عمله.

من جهته أدان المتحدث باسم حركة حماس فوزي برهوم في كلمة قصيرة عملية الخطف، مؤكدا أن حركته تبذل كل جهد إلى جانب الفصائل والسلطة الفلسطينية من أجل الإفراج عن راثوري.

وكان العشرات من أصدقاء راثوري وزملائه تجمعوا في ليما تعبيرا عن دعمهم له واحتجاجا على إقحام الصحافيين في النزاعات التي يغطونها.

كما ناشدت عائلة المصور الحكومتين الفلسطينية والبيروفية تكثيف جهودهما للعثور على ابنها وإعادته إلى بلاده.

وتوجه وزير الدولة البيروفي للشؤون الخارجية غونزالو غارسيا إلى غزة للمشاركة في جهود إطلاق المصور المخطوف. ويتوقع أن يجري غارسيا فور وصوله محادثات مع المسؤولين في السلطة الفلسطينية ومع ممثلين عن وكالة الأنباء الفرنسية والحكومة الفرنسية، لتنسيق الجهود الهادفة إلى إطلاق الصحافي المختطف.

هنية سيتوجه للعريش ومنها لرفح بعد أن أنهى الحج (رويترز)
استعدادات
في سياق آخر قالت مصادر أمنية مصرية للجزيرة إن إجراءات أمنية مشددة اتخذت في مطار العريش استعدادا لوصول رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية من السعودية بعد أن أدى فريضة الحج.

تأتي هذه الإجراءات بموجب اتفاق بين السلطات الإسرائيلية والمصرية والمراقبين الدوليين والسفارة الأميركية في تل أبيب. ويقضي الاتفاق بتفتيش الأمن المصري طائرة هنية ومصادرة أموال يحتمل أن تكون بحوزته.

وأضافت هذه المصادر أنه سيتم بعد ذلك تأمين وصول هنية إلى معبر رفح المصري حيث تنتظره سيارات فلسطينية مصفحة تابعة لحرس الرئاسة الفلسطينية.

وكانت إسرائيل أعادت افتتاح معبر رفح اليوم استعدادا لعودة الحجاج، وذلك لمدة قد تصل لخمسة أيام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة