ليبيا تنفي سعيها لامتلاك صواريخ بعيدة المدى   
الخميس 1423/8/24 هـ - الموافق 31/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نفت ليبيا بشدة أن تكون قد سعت للحصول على صواريخ بعيدة المدى كما كان أعلن الجنرال في سلاح الجو الأميركي رونالد كاديش رئيس قسم الصواريخ في وزارة الدفاع الأميركية.

ووصف المسؤول البارز بوزارة الخارجية الليبية حسونة الشاوش الاتهام الأميركي بأنه "غريب ولا صلة له بالواقع"، وأضاف أن طرابلس ليس لديها أي اهتمام بالمجالات العسكرية "وليس لديها برامج من هذا النوع".

وأعرب الشاوش عن استغرابه للاتهام الأميركي "الذي جاء من دون مناسبة في وقت تتطلع فيه ليبيا والولايات المتحدة لبناء علاقات تفاهم وتبادل مصالح". وأشار إلى أن المحادثات بين الطرفين قطعت شوطا كبيرا "لما يخدم السلام والأمن في العالم".

وكان الجنرال كاديش, رئيس قسم الصواريخ في البنتاغون قد أعلن الخميس أن ليبيا كانت نشطة جدا في محاولاتها للتزود بصواريخ بعيدة المدى معتبرا أن ذلك يمثل خطرا جديدا في شمال أفريقيا.

واعتبر أن ليبيا لا تملك على الأرجح كل ما ينسب إليها من قدرات لإنتاج مثل هذه الأسلحة, مضيفا أنها من الدول التي تسعى لحيازة صواريخ بعيدة وقريبة المدى, مثل كوريا الشمالية وإيران والعراق. وأوضح أن ليبيا تملك حاليا قدرات عسكرية تفوق تلك التي لدى سوريا.

وكانت معلومات صادرة عن أجهزة الاستخبارات الأميركية أفادت في ديسمبر/ كانون الأول الماضي أن العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة على ليبيا منعتها من الحصول على المساعدة الدولية الضرورية لإتمام برامجها المتعلقة بالصواريخ بعيدة المدى, غير أن طرابلس ستستمر في محاولاتها للحصول على مثل هذه الصواريخ التي ستشكل تهديدا للولايات المتحدة ودول حلف الأطلسي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة