بلير متهم بخصخصة الحرب في العراق   
الاثنين 1427/10/7 هـ - الموافق 30/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:18 (مكة المكرمة)، 8:18 (غرينتش)

ما زال الشأن العراقي يتصدر اهتمامات الصحف البريطانية اليوم الاثنين، فتحدثت عن اتهامات لبلير بخصخصة الحرب في العراق كإستراتيجية خروج عبر تشجيع شركات الأمن الخاصة للقيام بمهام القوات البريطانية، وتطرقت إلى الدعوة إلى التحقيق في الحرب، والهدايا القادمة من الصين.

"
كيف يمكن لبلير أن يأمل بإعادة السلام والأمن للعراق بينما يسمح بوجود جيوش من المرتزقة للعمل خارج نطاق القانون؟
"
هيلاري/ ذي إندبندنت 
خصخصة الحرب
تناولت صحيفة ذي إندبندنت تقريرا نشر اليوم يفيد بأن الحكومة البريطانية اتهمت بنكث وعودها بمراقبة الشركات الأمنية الخاصة العاملة في العراق، لأنها تريد أن تخصخص الحرب كجزء من إستراتيجية الخروج.

ويقول التقرير إن الحكومة لم تخفق في سن قوانين تتعلق بسلوكيات تلك الشركات التي تعهدت الحكومة  على مدى السنوات الأربع الماضية بمراقبتها وحسب، بل شجعت شركات الأمن الخاصة في العراق بمنحهم عقودا تبلغ قيمتها الملايين من الجنيهات، وذلك لتولي المهام التي يمكن أن تكون من مسؤولية القوات البريطانية.

ونقلت الصحيفة عن جون هيلاري مدير منظمة "وور أون ونت" التي نشرت التقرير، قوله "هناك مخاوف حقيقية بأن الحكومة تحاول أن تخصخص الصراع في العراق، سيما أن الاحتلال سمح للمرتزقة البريطانيين بجني فوائد كبيرة، غير أن الحكومة فشلت في سن القوانين لمعاقبتهم على إساءتهم لحقوق الإنسان، بما في ذلك إطلاق النار على المدنيين العراقيين".

وتساءل أيضا "كيف يمكن لبلير أن يأمل بإعادة السلام والأمن للعراق بينما يسمح بوجود جيوش من المرتزقة للعمل خارج نطاق القانون؟"

وأشار التقرير إلى أن شركات الأمن جنت أكثر من 100 مليار دولار في العام الواحد، معظم تلك المكاسب جاءت من العراق وأفغانستان، وكان للشركات البريطانية نصيب كبير.

التحقيق في الحرب
ذكرت صحيفة ديلي تلغراف أن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير يواجه هزيمة محتملة في مجلس العموم حول العراق غدا ما لم يوافق على إطلاق تحقيق على مستوى عال في الحرب والفشل في التخطيط لما بعدها.

وقالت الصحيفة إن المحافظين يتخذون خطوة استثنائية لدعم اقتراح قدمه قوميون من أسكتلندا وولاية ويلز يدعون فيه إلى إجراء تحقيق برلماني إذا ما أخفقت الحكومة في الوفاء بوعدها بإجراء تحقيق بعد الانسحاب البريطاني المتوقع العام المقبل.

وينطوي ذلك الاقتراح على اختيار لجنة مؤلفة من سبعة من أعضاء برلمانيين تقوم بمراجعة الوقائع التي أفضت إلى غزو العراق والفترة التي تلت ذلك.

وقالت الصحيفة إن المحافظين يفضلون تشكيل لجنة مستقلة تكون من خارج مجلس العموم على غرار لجنة فرانكس التي تشكلت بعد حرب الفوكلاند عام 1982.

"
بلير يواجه هزيمة محتملة في مجلس العموم حول العراق غدا ما لم يوافق على إطلاق تحقيق على مستوى عال في الحرب والفشل في التخطيط لما بعدها
"
ديلي تلغراف
ونقلت عن المحافظ ويليام هيغ وهو المتحدث باسم الشؤون الخارجية قوله أمس إنهم يريدون تأكيدات من الحكومة بأن التحقيق على غرار فرانكس سيبدأ الجلسة المقبلة للبرلمان عندما يتم سحب عدد كبير من القوات البريطانية من العراق.

وقال هيغ إن مثل ذلك التحقيق الذي دأب بلير على رفضه، سينظر في أسباب الحرب ونتائجها.

عيد ميلاد من الصين
تحدثت صحيفة ذي غارديان تحت عنوان "عيد الميلاد يأتي من الصين" عن أكبر سفينة عائمة توشك على الوصول إلى مدينة سفاك البريطانية هذا الأسبوع في أول رحلة لها من الصين بحمولة تصل 45 ألف طن من هدايا عيد الميلاد.

وقالت الصحيفة إن السفينة بحمولتها كانت موضوع جدل أمس حول ارتفاع الصادرات من الصين.

ونقلت عن العضو في البرلمان الأوروبي كارولين لوكاس قولها إن ذلك يشكل "صورة مصغرة لجنون العولمة"، مضيفة أن الثمن الحقيقي لتلك السلع والهدايا يجب أن يشمل البيئة وتدمير الأسواق في الدول النامية وخسارة ملايين الأعمال".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة