الملا برادار بمكان آمن بكراتشي بعد إطلاقه   
الأحد 1434/11/18 هـ - الموافق 22/9/2013 م (آخر تحديث) الساعة 19:19 (مكة المكرمة)، 16:19 (غرينتش)
مقاتلون من طالبان في قاعدة بشرق أفغانستان (رويترز-أرشيف)
قالت مصادر باكستانية إن الرجل الثاني سابقا في حركة طالبان الأفغانية الملا عبد الغني برادار الذي أفرج عنه هذا الأسبوع بباكستان موجود في منزل آمن في مدينة كراتشي، في الوقت الذي تناقش فيه قوى إقليمية دوره في عملية السلام في أفغانستان.
 
ونقلت وكالة رويترز عن مصدر حكومي مطلع أن برادار نقل إلى كراتشي من بيشاور في وقت مبكر اليوم الأحد وهو موجود في مكان آمن.

وأضاف أنه لن يُرسل إلى أفغانستان، مشيرا إلى أن مصيره ستقرره باكستان وأفغانستان والولايات المتحدة.

وأكد هذا المسؤول أن إطلاق سراحه سيعلن بالتزامن مع زيارة رئيس الوزراء نواز شريف إلى نيويورك هذا الأسبوع حيث من المتوقع أن يجتمع بالرئيس الأميركي باراك أوباما على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

كان الملا عبد الغني برادار -الذي أفرجت عنه باكستان أمس السبت بعد أكثر من ثلاث سنوات قضاها في السجن- يُعد الذراع اليمنى لزعيم حركة طالبان الملا عمر، وقد ظل وجوده موضع تكهنات منذ الإفراج عنه، ولم يكن هناك أي توضيح لتحركاته.

وتسعى إسلام آباد من خلال الإفراج عن برادار -الذي اعتقلته في كراتشي عام 2010 وكان أكبر مسؤول معتقل في طالبان- إلى تسهيل عملية السلام في أفغانستان مع اقتراب موعد انسحاب قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) في نهاية 2014.

وتقول وكالة رويترز إن برادار ينظر إليه بوصفه شخصية محترمة يمكن استخدام نفوذه في طالبان للمساعدة في إقناع القادة "المعتدلين" بالانضمام إلى طاولة المفاوضات ودعم جهود السلام بعد أكثر من عقد من الحرب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة