حملة تنطلق من الأردن لإحياء تراث القدس المحتلة   
الأربعاء 6/4/1422 هـ - الموافق 27/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)


تنطلق غدا في العاصمة الأردنية عمان فعاليات حملة "القدس في البال". وقال القائمون على الحملة التي ستجوب عدة عواصم عربية إنهم يهدفون إلى "الوقوف على حاضر المدينة المرير وإحياء تراثها التليد، مرورا بالحقب التاريخية المتعددة والآثار التي بقيت على أرضها المباركة".

وتنظم الحملة مؤسسة "ريحان" للخدمات، وهي مؤسسة فلسطينية تتخذ من مدينة رام الله مقرا لها، وكانت افتتحت فرعا لها مؤخرا في مدينة دبي للإعلام. وينظر المنظمون إلى جيل الشباب والفتيان في تنظيمهم لهذه الحملة، فهذه الفئة من المجتمعات العربية "تمثل النسبة الأكبر.. وهي المعول عليها لنهضة هذه الأمة من أجل الوقوف في وجه الثقافات الدخيلة على مجتمعنا".

ولغرض منح الحملة طابعا متميزا، تم بناء مجسم كبير لمدينة القدس في أحد المراكز الثقافية في العاصمة عمان، وحاول مصممو المجسم أن يجعلوه قدر الإمكان عينة حية عن مدينة القدس القديمة داخل الأسوار. ويتألف المجسم من مساحة ألف متر مربع، ويبدأ البناء بباب العامود بارتفاع ستة أمتار وعرض 23 مترا، مرورا بالحارات الداخلية للقدس بحيطانها وبواباتها ونوافذها ذات الطراز المتميز، بحيث يخيّل إلى الزائر بأنه يقف في حارات القدس القديمة.

وسيشتمل الموقع على ورش عمل خاصة للشباب، وعروض سينمائية وعروض صور حول مدينة القدس، إضافة إلى عروض غنائية وفرق من المتخصصين ليقوموا بالشرح عن جوانب الحملة وطبيعتها.

كما ستشتمل الحملة على عدة مسابقات ثقافية حول المدينة، ومسابقة ألبوم الصور التي تمثل مدينة القدس تاريخا وحاضرا، بالإضافة إلى النكبات التي تعرضت لها المدينة منذ بدء الاحتلال الإسرائيلي وصمود الفلسطينيين فيها. ومن المقرر أن تستمر الحملة لمدة عشرة أيام، قبل أن تنطلق إلى محطتها التالية في مدينة الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة، حيث سيتم تفكيك مجسم مدينة القدس الذي شيد في عمان ونقله إلى هناك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة