ولد عبد العزيز ينتقد المعارضة   
الاثنين 1430/7/28 هـ - الموافق 20/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 3:09 (مكة المكرمة)، 0:09 (غرينتش)
 ولد عبد العزيز يتحدث للصحفيين في أول مؤتمر صحفي عقب إعلان فوزه  (الفرنسية) 

عدي جوني-نواكشوط

فند الرئيس الموريتاني الجديد محمد ولد عبد العزيز اتهامات المعارضة له بالتزوير، وقال إنه لا ينوي الدخول في أي مواجهة مع خصومه السياسيين، متعهدا في الوقت نفسه بأن يكون رئيسا يحمل شعار التنمية الشاملة لتحسين ظروف البلاد.
 
جاء ذلك في أول مؤتمر صحفي عقده ولد عبد العزيز عقب إعلان وزير الداخلية محمد ولد ارزيزيم فوزه بالانتخابات الرئاسية التي جرت السبت بنسبة من الأصوات بلغت 52.8%.
 
واستهل الرئيس الموريتاني  الجديد المؤتمر بالإشادة بفريق المراقبين الدوليين الذي أشرف على سير العملية الانتخابية و"جميع من ساهم في استكمال الاستحقاق الدستوري الذي جاءت نتائجه تعبيرا عن إرادة الشعب الموريتاني في التغيير والسير في طريق برنامج التنمية وتحسين وضع المواطن".
 
واعتبر ولد عبد العزيز أن نتائج الانتخابات لا تشكل نجاحا شخصيا له بقدر ما هي نجاح لكافة الموريتانيين، متعهدا بالعمل على تنفيذ وعوده الانتخابية "بالقضاء على الفساد والمفسدين".

"
الجنرال ولد عبد العزيز: حملتي لم تكن يوما في الحكم ولم تتمرس في ألاعيب الانتخابات ومن يتحدث عن التزوير هو من لديه خبرة في هذا المجال
"

 
وأضاف أنه سيعمل على إطلاق عجلة التنمية في البلاد وفي كافة المجالات الاقتصادية والصحية والتعليمية، والاستفادة من موارد البلاد لتأسيس بنية تحتية تساهم في تحسين ظروف المواطن.
 
أبو الفقراء
وجدد ولد عبد العزيز عزمه على مواصلة تعاطيه الشفاف مع جميع أبناء الشعب الموريتاني لا سيما الطبقات الفقيرة التي تعاني من ظروف معيشية صعبة، في إشارة إلى الشعار الانتخابي الذي رافق حملته تحت مسمى "أبو الفقراء".
 
وفي رده على أسئلة الصحفيين، فند ولد عبد العزيز اتهامات المعارضة له باستغلال سلطته والمال السياسي للفوز بالانتخابات بطرق غير قانونية، معتبرا بأن هذه الاتهامات لا أساس لها من الصحة ولم تلق أي صدى لدى المعنيين بالإشراف على سير الانتخابات.
 
حديث التزوير
وحرص على إلقاء الكرة في ملعب المعارضة قائلا إن حملته لم تكن يوما في الحكم "ولم تتمرس في آلاعيب الانتخابات" مشيرا إلى أن من يتحدث عن التزوير "هو من لديه خبرة في هذا المجال" وذلك في إشارة إلى أن عددا من منافسيه كانوا في الحكم ومارسوا لعبة السلطة.
 
وأكد أن مثل هذه الاتهامات لا تمت للصحة بصلة، مشيرا إلى أن جميع الجهات المعنية أكدت استحالة تزوير بطاقة التعريف الشخصية التي كانت الأساس في قبول تصويت الناخب.

وفي رده على سؤال لقناة الجزيرة عن مستقبل العلاقة بينه وبين المعارضة، قال ولد عبد العزيز إنه انتخب رئيسا للبلاد من أجل خدمتها ولا ينوي دخول أي مواجهة سياسية مع أي خصم أو طرف لا يتفق معه أو يخالفه الرأي.

وبدا خلال المؤتمر الصحفي حرص ولد عبد العزيز على توجيه رسالة واضحة للداخل تفيد بأن الانتخابات انتهت، وبالتالي فإن مرحلة جديدة يجب أن تبدأ بعيدا عن حالة الاستقطاب السياسي التي شهدتها البلاد قبل الانتخابات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة