العثور على قنبلتين وانفجار ثالثة بمصالح أميركية بالأرجنتين   
الاثنين 1426/4/29 هـ - الموافق 6/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:48 (مكة المكرمة)، 18:48 (غرينتش)
انفجارات سيتي بنك السابقة أسفرت عن وقوع ضحايا (الفرنسية-أرشيف)
أعلنت الشرطة الأرجنتينية أنها عثرت على قنبلتين صغيرتين في فرعين لشركتين أميركيتين داخل العاصمة بوينس أيرس، فيما انفجرت قنبلة ثالثة خارج العاصمة دون وقوع إصابات.
 
وقال مسؤول بالشرطة إن قنبلة صغيرة بدائية الصنع انفجرت في متجر لبيع شرائط الفيديو تابع لشركة بلوك باستر خارج العاصمة بوينس إيرس لكنها لم تتسبب سوى في إحداث تلفيات يسيرة للنوافذ.
 
وأضاف أن فرقة من خبراء المفرقعات تابعة للشرطة تمكنت من نزع فتيل قنبلة ثانية في مطعم تابع لسلسلة ماكدونالدز فيما لم تنفجر قنبلة ثالثة عثر عليها في فرع تابع لمصرف سيتي بنك.
 
وأكدت الشرطة أنها عثرت على القنبلتين الليلة الماضية قبل أن تفتح الأفرع أبوابها مشيرة إلى أنها ما زالت تحقق في التفجيرات التي أوقعت بعض الخسائر المادية.
 
وقالت الشرطة إنها عثرت في مواقع القنابل على كتيبات ممهورة بتوقيع "فدائيو جبهة ماريانو مورينو للتحرر الوطني" التي قالت "هدفنا هو تحرير الأرجنتين من الاستعمار" داعية إلى خروج القوات الأميركية من البلاد
 
وكانت العاصمة الأرجنتينية شهدت العام الماضي سلسلة هجمات قنابل مماثلة. وفي نوفمبر/ تشرين الثاني 2004 انفجرت قنابل في ثلاثة بنوك بالمدينة ما أسفر عن مقتل حارس أمن وإصابة ضابط من خبراء المفرقعات. ولم تعلن أي جماعة المسؤولية.
 
ومن المألوف في الأرجنتين أن تنفذ احتجاجات من قبل عاطلين عن العمل أو يساريين يلقون بالمسؤولية عن الضائقة الاقتصادية التي تمر بها البلاد على الشركات المتعددة الجنسيات ونفوذ واشنطن الاقتصادي.
 
ويتهم الأرجنتينيون البنوك الأجنبية بالمساهمة في انهيار اقتصاد البلاد عام 2001 وعام 2002 عندما فقد مئات المودعين مدخراتهم.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة