شعر من أجل غزة   
الثلاثاء 1430/2/7 هـ - الموافق 3/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 14:25 (مكة المكرمة)، 11:25 (غرينتش)
من مشاركات القراء
 

بهائي راغب شراب، كاتب فلسطيني، فلسطين

لا نريد وجوهكم يا حكام العرب

كم وجه للعرب
أي وجه لهم خاص من دون الأمم.
أي وجه من وجوههم لفلسطين والمقاومة
وكم لديهم من وجوه للصهاينة.
وجهكم يعبس للعراق
ويفرح لأمريكا والخيانة والفِرَقْ.
أي أمة انتم!
أي قادة صرتم!
وفي أي ليلة سوداء ولدتم
وأي أرحام تلك التي جاءت بكم.
فتعسرت حياة شعوبكم..
بحضوركم، وبأولياء عهودكم..؟
اليوم تلتقون..!
في قمة عابرة تجتمعون
وهو عهدكم
قمتكم غابرة
وانتم مجرد قرارات جائرة
تحاربون بها المقاومة،
تأسرون بها التقدم والنمو
والأشعار العاشقة..
اظلم الليل..
فما قمرا ينير الظلام
ولا شمس تظهر في الهاجرة
فوجوهكم مُطْفأة
وقلوبكم ممهورة بالحقد والمقامرة.
وسياطكم دائماً.. جاهزة
لِجَلْدِ الأصوات المغردة .
هل استفتيتم شعوبكم
يريدون قمة أو خيمة
يحتاجون ولياً أو غبيا،
يحبونكم أم ..
طاطاوا رؤوسهم أمامكم، وانتم.
تسلمونهم لأعدائهم..
لقمة سائغة..
يدوسون عليهم عند كل مغامرة  
فلا جدوى إذن من.
قمتكم الغادرة
عُدُّوا وجوهكم
كم وجها تملكون؟
كم قناعا تلبسون؟
تخفون وراءه ملامحكم الحقيقية النافرة..!
أصبحتم شجرة الفرقد
تخبئون اليهود في صدوركم؟!
عُدّوا وجوهكم .. لنعدها معا!!
لكم وجه وطني؟!
أم وجه جمهوري؟!
أم وجه ملكي سلطاني مشيخي إماراتي..؟!
أم وجه أمريكي ؟!
أم وجه علماني ؟!
أم وجه أوروبي؟!
أم وجه قاض ظالم؟!
أم وجه جلاد قاتل ؟!
أم وجه غاصب للنساء؟!
أم وجه مالئ السجون بالأحرار والعباد؟!
أم وجه الفقر الذي تنشرونه في البلاد؟!
أم وجه التبعية للاحتلال؟!
أم وجه التخلف والنسيان؟!
أم وجه الغياب عن المكان والزمان؟!
أم وجه الزيف والكذب؟!
وجوهكم كثيرة بعددكم يا قمة العرب
لكن وجها واحداً ليس منها وجهكم..
وجه الكرامة والشرف
وجه الجهاد والرباط وحراس الفضيلة في الخدور
وليس لكم وجه العرب..
لماذا تجتمعون إذن؟!
يا حكام العرب
وكل حاكم فيكم عبد آبق سرق
يهرب بالغنيمة
يورثها للعبد الذي من بعده سيحكم القبيلة، التي
قتلها الهوان والخوار والعفن.
وكل حاكم فيكم صنم.
أنقذونا منكم..
أريحونا من رؤية وجوهكم القبيحة
لا تطلبوا منا مواصلة الهزيمة
اذهبوا بعيدا عن حدودنا الجميلة
لا تفسدوا علينا وجهنا الباقي في غزة والعراق
في الضفة الغربية وفي لبنان
لا تفسدوا علينا ديننا
قد وليتم للعدو أدباركم
فدعونا ندبر أمرنا معه
انهبوا ملايين الأموال.. فهي لكم
فقط.. دعونا وحدنا
لا نريد حيادكم ولا سلاحكم ولا طحينكم المسموم
ولا دوائكم المنتهي الصلاحية
ولا نحتاج هوائكم..
بدونكم نتحرك بأمل
ونمشي بشرف
مرفوعين الهام
نقاتل اليهود والغبار والتعب
وننتصر بدونكم
فاتركونا وحدنا..
نمشي بحرية على طول حدودنا
نرسم خريطة الإنقاذ
ننقذ الوطن الكبير الذي غرق.
في غزة والعراق
في لبنان والسودان
نقاوم
وفي كل جبهة وموقع للبناء نحرس المعاقل
ونستنقذ في العراق ما بقي من وحدة المواطن الوطن..
الذي أسلمتموه لأمريكيا.. تعبث به، تقسمه
كي لا ينازعكم يا حكام الخمر والعرق
عالم نووي
ولا صاروخ يدك في تل أبيب لليهود محافلَ .
أخرجوا من قلوبنا، ومن عيوننا، ومن جميع فصولنا..
لفظتكم شوارعُنا
ولفظتكم مزابل التاريخ،
ولفظتكم القبور،
والكلاب التي تأكل الجيف.
لا نريد وجوهكم يا حكام العرب
فقط ..
وَجْهَنا نريد..
الكرامة والشرف.

 

__________________________________________

 

حنان عبد الغفور مصطفى، ربة بيت، فلسطين

 

شعب فلسطين في الحصار والدمار

والشعب العربي ومن يقودهم يغمرهم العار

فالسعودي المعتدل نائم فوق نفطه وعائداته وينمنم روحي يا حماس ولا تعودي

والأردني يقول تبرعت بكيس دم ايش بدهم كمان مني

والمصري يا عيني على المصري

حطته اسرائيل حارس على معبر رفح البري

بيقول يموت يلي يموت وخلو إسرائيل تعمل شغلها و تقتل الشعب علني أو سري

والقطري صحي من النوم متأخر و قال انا يلي علي عملته وجمعتهم بداري

والكويت فالاقتصاد مهموم وعينه غضب على الرئيس السوري

والليبي مخترع اسراطين مشغول ونافخ صدره بكتابه الأخضر الثوري

والتونسي ما سمعنالوش صوت ولا خبر او تنديد من الصحة عاري

والجزائري مشغول لأنو بدو يضل فكرسي الرئاسة مفعوله ساري

والموريتاني شعبه تعب من الانقلاب العسكري

أما المغربي ربي يحرسه يكفي انه رئيس بيت مال القدس بس يا خسارة ما بيعرف ف يد مين من الفلسطينية يحط كل المصاري

فمحمود عباس سال لعابه لما سمع بالمعونات ومدخلوش بالدم الفلسطيني اللي بالشوارع سايل

اما حماس كل الدنيا عليها بيحكوا عليها ارهابية وبتعمل العمايل

خلوها فحالها واحكموا انتم من امتى المقاومة كانت ارهاب

فتحوا اعينكم و شوفو الحقيقة

ولكي تقولوا الحق الطريق امامكم احكوها بلاش كذب وكلام أحزاب

 

__________________________________________

 

إبراهيم حسين حمّاد، أستاذ  نظم المعلوماتية، لبنان

زمنُ الفرقان

 

يا أبناء القَسام...

يا أُسدُ الميدان، ويا حُماةَ الإسلام

يا مَن بجهادكم قهرتم اللئام

يا مَن  تخوضون الوغى حين تفرُّ الأغنام

يا مَن  جعلتم الغزاة يئنّون تحت الركام

يا مَن  ذاق الغاصب منكم الموت الزّؤام

يا مَن  كفرتم بشعوبٍ لا تملك حتى حق الإعتصام!

يا مَن كشفتم تواطؤ بل عمالة الحكّام

يا مَن أعرضتم عن كل أولئك الأزلام

يا ويحَ زعماءٍ باتوا يتسوّلون السلام!

أما أنتم يا أمة الإسلام

أنَسيتُم يوماً أننا بنو رجالٍ كرام؟!

أَم بتنا نرضى عيشة الأنعام؟!

أليس من حقّنا أن نثور بوجهِ الظُّلاّم؟!

وأن نرفض سياسة الاستسلام؟!

وأن نقف بوجهِ خطابات الإنهزام؟!

فنحن الشعوب مَن يُصارع الآلام

وأطفالنا هم مَن يُقتَّلون وهم نِيام

أفبعد هذا نحن مَن يُلام؟!

لا والله... سنخوض الجبالِ وسنحطّم كل الأوهام

وسَنُعلي راية أمّتنا، راية محمّدٍ سيّدِ الأنام

__________________________________________ 

 

منصور ياسين منصور، فلسطين

انتظار...!!!

 

جئت من بلدي انتظارا

أحمل الجرح مرارا

كلما وجهت وجهي

أشعل التحنان نارا

كم أنا في الليل أشدو

مثل أسراب الحبارى

كلما طببت جرحي

ينقلب ليلي نهارا

كم أنا في الحلم أبدو

مثل عشاق العذارى

كلما يشتاق قلبي

تصبح الأرض صحارى

إن قلبي لم يزل للحب دارا

ظل اسمي في ديار الحكم عارا

كم أنا في الحزن أشكو

إن حق الجار جارا

إن أمي لا ترى في القدس شمسا

أخبروني

هل تكون القدس دارا

إنني مثل السكارى

كلما وجهت وجهي

ناحت الثكلى مرارا

أيها المصلوب في وجهى الحيارى

جئت من بلدي انتظارا

كلما قالوا انتهينا

تبدأ الأرض مدارا

__________________________________________ 

 

منصور ياسين منصور، فلسطين

وطني في رئتي لا يحترق

 

ولمحتك يا وجعي الأحمق

ما بين الشارع والمفرق

تحتل أصابع كفي

تحتل الأزرق و الزورق

ورأيتك في أفقي فيلق

والشمس على كتفي تشنق

لا باب يفتح أو يغلق

ما بين المرفق والمرفق

وطن والخندق لا يحرق

فالقمح على ورقي مرهق

والأرض على وجهي تغرق

ما بين القمح وذاكرتي

شعب وسنابل لا تسرق

فأنا لا أدخل في جسد

والشمس على كفي تشنق

إن كان الوحل على ورقي

فبيارق شعبي في الخندق

وخطوط العشق على شفتي

كالصبح يعانقه الزنبق

فإذا أحرقتم ذاكرتي

سيدق الحزن على مأزق

فأنا لا أدخل في جسد

للصبح على ورقي ملحق

والليل سيغدو في وتري

ديوانا ً يحمله المطلق

فادخل يا وطني في رئتي

فسنابل شعري لا تخنق

وسنابل وطني لا تحرق
__________________________________________

أحمد قايد الصايدي، أستاذ جامعي، اليمن
سلمت يداك

مرحى… سما اليوم يا حلما بك الحجر
يا فارسا سيفه المقلاع والوتر
أسمعت صوتك أقواما بهم صمم
وردد الشعر زهوا من به ضجر
فاسلم فديتك يا عزي ويا أملي
يا فخر قومي إذا ما فاخر البشر
يا صانعا لجلال القدس من دمه
إكليل عز ووردا نفحه البشر
يا فاتحا بعدما انسدت مسالكنا
يا واثبا بعدما حكامنا انحدروا
يا مطلقا صرخة هزت كراسيهم
يا مشعلا جمرة تشوي وتستعر
تكشف الزيف لما ثرت منتخيا
وفي يمينك عزم سهمه حجر
تصول بالقدس مقداما بلا وجل
لا شيء يثنيك لا خوف ولا حذر
لا تملك اليوم صاروخا ترد به
ولا دروعا ولا طوربيد ينفجر
حجارة الأرض قد صدت مدافعهم
وللإرادة في ساح الوغى الظفر
سلاحك العزم والإيمان تشهره
والحق تعلنه يصغي له القدر
والعدل في عالم الطغيان تنشده
والخير تبذره ينمو وينتشر
ناديتك الأمس والظلماء حالكة
والظلم طاغ وحلمي كاد يندثر
والمرجفون غيار ي من مقاومتي
يستعجلون سقوطي بعد ما انحدروا
وللذئاب عواء كاد يصرعني
لولا يقيني بأن الحق منتصرُ
لولا شعور بأن الفجر منبلج
بعد الظلام وأن الغيث منهمرُ
وانك القادم المقدام من زمن فيه
علي وعمرو والفتى عمرُ
وحمزة وابن عباس وغيرهمُ
زها الرسول بهم والشمس و القمرُ
هاقد أتيت فنعم القادم انبلجت
شعاب مكة نوراً وازدهى الصخرُ
واهتزت الأرض إذا نادى البشير بها
يا أم لا تحزني قد جاءك المطرُ
هذا الفدائي جاء اليوم منتقماً
طفل أتى يحمل البشرى ويعتذرُ
هذا الفدائي هل تخفى معالمه
هذا ابن يافا وحيفا المارد الخطرُ
هذا الفدائي طفل شاخ من ألم
قبل الأوان فويل للأولى فجروا
ويل لهم منه حين الموت مركبه
وسورة الغيظ لا تبقى ولا تذرُ
ويل لهم وسيوف الحق مشرعة
والأسد تزأر والأبطال قد نفروا
وزغردات الثكالى صوت منتقم
كالهول يقتلع الباغي ويعتصرُ
يا يومنا يوم نصر القدس سئمت
نفوسنا لصلاح الدين تنتظرُ
طال المقام بنا خزي يكللنا
يقودنا نحو قاع الذل محتقرُ
أسياده نصبوه خادماً لهم
يابئس من خادم بالذل يأتزرُ
قل للأولي إجتمعوا في قمة عجبا
والدم ينزف والأطفال تحتضرُ
وجيش صهيون في الأقصى يدنسه
وبل كلنتن رمز البغي والعهرُ
يزغرد اليوم جذلاناً ومنتشياً
من فرط غبطته يهذي ويفتخرُ
وأنتم ما استطعتم ستر خيبتكم
يا عارنا قد سري في جسمكم خدرُ
كأنما نحن أغنام بلاثمن
كأنما دمنا نفط به إتجروا
يا بائع النفط قد حولتنا سلعاً
يا ليت أنك حين البيع مقتدرُ
بخستنا ثمناً أرخصت قيمتنا
فكنت مبتذلاً ما همك السعرُ
يا غضبة الشعب هزي الأرض تحتهم
وفجريها لظى يعلو وينتثرُ
وليأتنا اليوم من صوب العراق صدى
يهفو له السمع ولااحساس والبصرُ
حييت يا أرض بغداد فما
انتفضت أرض العروبة أو أمسى بها كدرُ
إلا وجاءت خيول منك مسرجة
تشق حجب الدجى بالله تنتصرُ
_________________________________________

فايز السليمي، موظف  بالقطاع الخاص، سلطنة عمان

إلى غزة

 

صبرا يا غزة لن ننساك

ونضل نردد ما احلاك

فالعالم لن ينسا يوما

ما كان يزين شهداك

للحق لسانن لا يجفى

والدمع الحارق لا يكبى

صبرا أخواني فى غزة

سيعيد المجد لكم عزا

لنقول لصهيوننا خائن

لن تزرع فينا يا حاقد

مهما الاعداء بنا كادو

سنضل نقاتل بالحق

ما كان بنا سيضل لنا

يوم سيردد بالمجد

غزة لنا وتضل بنا

شعبا يصرخ بالنصرى

 

__________________________________________

 أحمد سالم بن زياد، موريتانيا


دموع غزة إرهاص لملحمة

تحرر القدس من أبناء صهيون
النصر في غزة الأبطال ينبع من

تحت الركام وأنات المساكين
دمع الثكالى وشلال الدماء بها

جرح ينادي حماة العرض والدين
أحفاد سلمان مازالوا بخندقهم

وقد تحزبت أحلاف الشياطين
 الله أكبر يا قسام يا فئة

الله أسلمها الثغر الفلسطيني 
صبرا فلا بد هذا اليل يسفر عن

صبح يطهر أنجاس الملاعين
يا مصرُ فرعون قد أمسى به خرف

فأرسلوه إلى مشفى المجانين
حصاره غزةً جرم بحقكمو

فهل تهبوا لتصحيح الموازين
كنانة الله أمسى الشيخ من كبر

يهذي ويعبث في سن القوانين
شنقيط وصمة عار في جبينك أن

تعلو بأربعنا أعلام صهيون__________________________________________

 
مصطفى البقالي، المغرب

نصر بعد الهلوكوست

  

قالت: لي زوجتي  

ما لي أراك حزين 

أجبتها: دعيني فليس في أمري من شيء عجيب

غير أن حبيبتي غزه

فجأة لما

أحدثت في روح الشعوب هزه

أسقطت 

قناع همزة و لمزه

قاطعتني عن الكلام

وردَت

يا غزة يا وجه الحرية العتيق

يا زبده يا لبن

كيف بعد هذا النصر

لا أصلي على خدود وطن؟

وأحميه من غدر بدون شجن

كيف لاأسقي تربته من الوهن؟

تدخلت ابنتي بفحيح عميق

وقالت:

يا أبتي كل شهيد طائر فينيق

بالرماد ملفوف تحت الحريق

لكم يعبق منه الرحيق

رماده يشبهه

جل من يبعث فيه البريق

فقال أخوها:

بأجساد شهدائهم يا أبتي

يفرشون الطريق

ونحن ها هنا في مكان بنا لا يليق

نشبع الشاي والدقيق

وهم أسرى بين الجدار والحصار كالرقيق

فمتى نحن من هذا الرقاد نفيق؟

يا أعزائي قلت:

الحق لكم

ففي عيونهم تشرق الشمس

في قلوبهم تغرب

كلهم أيوب

جهادهم الرمح والقوس

ولو اجتمع الجن والإنس

في النهاية لهم القدس.

 

__________________________________________

 

عادل عبد الباقي الحلبي، صحفي، مملكة البحرين

’’غزة في عزاء‘‘

يا مسلمون لِتسمعوا ..
ولتعقِلوا هذا النِداء
ابكوا علي من قتِلوا ..
اليومَ غزةُ في عزاء !
الأقصى خُضِب قبَته ..
والأرضُ أغرقها الدِماء
و’’البومُ ‘‘ فوق القدس ِ ..
تنعقُ في السماء
هل القيامة أقدَمت ..
أم أن غزة ’’كربلاء‘‘؟
الله أكبر مِنكمُ ..
أنتم غُثاءٌ من غُثاء

بل مسلمون هويةَ ً ..
و’’الدينُ ‘‘ من دمكم براء
الله أكبر مِنكمُ ..
ولو خُلقنا للفناء
إن قطِعت أشلاؤنا ..
فلغيرِه ليس ’’انحناء ‘‘
يا مسلمون بربكم ..
يا ’’زاعرون‘‘ إلي الوراء
أولمرت ‘‘ أسفاً ينتشي ..
زهواً وقد أسبى ’’النساء ‘‘
وبوش مُتكئا على ..
كَتِف الـ ’’يزيد ‘‘ بلا حياء
أيا ’’ عقيلة ‘‘ اصرِخى ..
فا العُرب لم تجب النِداء
قتلوا ’’أخاكِ ‘‘ فا هتفِي
وكم شهيدٍ بالعراء
أواااااهُ يا شعب العرب
لاكت حناجركم ’’رُغاء ‘‘
وعل ’’ القمِيص ِ‘‘ دمُ ’’ كذِب ..
وجعجعاتِ من رياء
بالله قـومي ’’جدتي ‘‘ ..
و استفتِحِى ’’ قِرَبَ ‘‘ الدعاء
ولتقذفِيهم بالـ ’’ حجر ‘‘ ..
ثأراً لقتل الأبرياء
 شاهت ‘‘ وجوه بني البشر ..
فهم علي حدِ سواء
نثرَ اليهود ’’ غُبارهم ‘‘ ..
على رؤس ِ الأولِياء
فا ستيقظِي يا أمتي ..
ولترتدي ثوبَ ’’ الخَفاء ‘‘
و لتنشِدى ’’سحقاً‘‘ لنا ..
ذهبت عروبتنا ’’ هباء ‘‘
أيا ’’ عَقِيلةَُ - أذِّنِي ‘‘ ..
ياتِيكِ ’’ جدُكُ ‘‘ والـ ’’ قِباء ‘‘
فاليومَ غزةُ ’’ قتِلتْ ‘ ..
اليومَ غزةُ في عزاء !
اليومَ غزةُ في عزاء!

 

_________________________________________

 
حسين علي عبد الهادي السقاف، اليمن
غزة الصمود
 

يا غزةً هاقدّ صَمدّتِ بِعزةٍ ومناعةٍ ضِدّ الغُزاة

ها قد هزمت عدوك الغاشم  وصديت الطغاة

شهدائك بذلوا لكِ أرواحهم ودمائهم سمر الجباة

ذادوا أراضيك و لم يستسلموا أبدا لجيش من عصاة

دموعك صرخاتك قد ايقضت عرب وعجم من سبات

فلتحذروا يا عُربُ منهم أو تضع ارض لكم ما بين نيل وفرات

يا من بإسم الله قد أطلقت قسمً وفجرتَ بعزم وثبات

إعلم بأن الرمي يوماً لن يخب فمعاك دوماً من هو خير الرماة

يا كل روح قد فدت غزة فداك الروح والأموال وكل الحياة

يا كل أرملة وثكلى يا كل  طفل قد تيتم من صباه

صبراً وسلواناً فإن فقيدكم حياً ومرزوقاً بجنات عند الإله

يا غزةً لن تُهزمي ورجالك الشجعان هم خير البرية والحماة

فلا شجب أعاد لنا أرضا وما فادت مفاوضة لسلم نعـقت لها كل فاه

وليس بطارئ قمةٍ تُختم بإنشاء لصندوق يُعمر ما ُهدم وليس ليحمي حماة

ولا بقرار مجلس الفيتو الذي ينص ضرورة حماية القاتل من المقتول ومن معاه

ولا بمحكمة دولية عليا فيها الضحية كالمدان وينصب الغاصب بها قاضي القضاة

ما النصر إلا عقيدة بارودة بذل لأرواح, قوم يخفوا ربهم وإخلاص الولاة

__________________________________________

نهى إحسان محمد المختار زادني، ربة بيت، المغرب
بني قومي
!

ألا يا رب أبدلنا ظلالا

تكون أبر وارفة نديا

فلا برد و لا ظل كريم

وبرد الظل أحرق من تفيا

إذا ما أهلنا في الحر ضجوا

تنحى الظل يهجرهم مليا

فيخرج بعضَهم بالموت ربي

ويسكنه ظلال الخلد حيا

ترى الفئتين تحسبهم سواء

لطول العهد، و اصطرعوا قويا

أقلهما تحيط الجمع رعبا

ورب الكون كان بها حفيا

كأنّا أنزل القرآن فيهم

فما للقوم لم يقعوا بكيا؟

إذا في الأرض أجناد تخلت

تنزل جند ربك في المحيا

و في الأقطار جند لن يخونوا

سيقتحمون صبحا أو عشيا

تظل دموعهم متمطرات

على من مات في المهد صبيا

دماء القوم تدعو أهل "أوفوا"

وتصرخ: "يا على الثارات حيا!"

عدمنا وعدنا إن لم ترونا

نثير النقع، موعدنا "إليّا"

تموت كتيبة وتجوز أخرى

وكيف يفوز من لم يعطِ شيا؟

هلموا بيعة للموت تحيَوا

بني قومي كبيعتهم رضيا!

سيُحيي الموت "بالزيتون" أهلا

لنا لمّا يزل دمهم طريا

وما ترجون من أنفار سوء

إذا ما استيأسوا خلصوا نجيا

إن اجتمعوا تولوا من تولى

وأخفوا تحتهم أمرا جليا

فأزهم المخاض إلى جهت

وقالوا ليتنا كنا نسيا

وإن خرجوا ضحىً فضحوا ذويهم

وجاؤوا بينهم أمرا فريا

ولو بشرت واحدهم بنصر

توارى مُكظما كلح المحيا

أيمسك من يذود على هوان

وكان لمن يدسهم وفيا

إذا دخلوا المطابخ تبّلونا

ونادوا في اليهود: هلم شيا!

فلما طارت الأشلاء قالوا لهم

هل كان مطعمنا شهيا؟!

ولما ضجت الطرقات قالوا لنا

قد كان عدوانا عصيا! 

__________________________________________

شذى عارف سعيد، طالبة ثانوية، اليمن
أين الضمير العربي؟
 

يا عالم العدالة والأمن والحرية من يوصل الرسالة للأسرة الدولية ونحن في حصار؟

شعب غزة هنا يعاني من شدة الطغيان من يوقف الدما؟

غزة تنادي وتصرخ يا عالم الإنسان إلى متى تنساني؟

هل هذه بطولة أن تقهروا الطفولة وترعبوا الصغار؟

يا عالم العدالة والأمن والحرية...يا أمتي العربية إلى متى سيستمر هذا الظلم والطغيان؟

أين أنتم يا عرب يا مسلمون؟ ألم يعهد إليكم الرسول صلى الله عليه وسلم بنصرة أخيكم المسلم والدفاع عنه في أي حال من الأحوال؟؟! ألم يعهد إليكم بعدم خذلانه؟ ألم يقل الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم "المسلم أخو المسلم لا يخذله ولا يحقره ولا يظلمه"؟؟! هل ماتت قلوب الناس؟؟! أم أنها صارت كالحجارة؟

غزة تحت النار ودمعة غزة كالنار..

إسرائيل قتلت واعتقلت الأحباب وصادرت الحرية

يا حكام العرب والمسلمين أتخذلون إخوانكم المسلمين؟ هل أنتم مرتاحون لهذا الوضع؟ هل هذا الذي تشاهدونه وتسمعونه من خلال التلفاز يريحكم ويسعدكم؟ هل يسعدكم ويريحكم أن تروا الأطفال يقتلوا ويشردوا وييتموا؟

إن كل من يتعامل مع إسرائيل خائن ليس بعربي ولا مسلم فالمسلم لا يخون أخاه المسلم أبداً.

طفل غزة ينادي ..يستصرخ لعل العرب وحكام العرب يشفقون عليه طفل غزة يقول: طفولتي مغتصبة، أرضي منهوبة، حريتي مصلوبة، فرحتي مسلوبة  ودموعي نار.

طفل غزة يريد أن تعود بسمته وأن يشعر بالأمان يريد أن يعيش كباقي الأطفال، أن يشعر بالدفء والحنان والأمن والاستقرار والحرية في وطنه

فلتعلمي يا إسرائيل أننا نحن العرب والمسلمون نأبى القعود والرضا بالذل والهوان، كلنا وبكل عزم وإصرار سنعيد الأقصى بإذن الله وسنفك الحصار ولن يوقفنا شيء مهما كان.

كلنا فداك يا غزة وبالروح والدم نفديك

وأنت لا تحزني  يا دار...سيفرح فيك الصغار عندما ترفع راية الإسلام وتعلى راية الحق وكلمة لا إله إلا الله وسنصلي في القدس بإذن الله ونحقق حلمنا الجميل

وحلمك الجميل يا غزة في انتظار لن يدوم طويلا

طوبى لكل شهيد دافع عن وطنه وأرضه

طوبى لكل أم انجبت شهيد

طوبى لكل شاب ولكل طفل ولشعب غزة

طوبى لكم أيها الأحرار الأبطال

 

__________________________________________

 

عبد الحميد السنوسي العبيدى، ليبيا

تحية إلي رجب طيب اردوغان

 

يا أردوغان تحيه وسلاما

اغضب لعلك توقظ النّوُاما

اغضب لنا فما رأينا غاضباً

منذ خلافة سالف الأعواما

اغضب لنا فقد مات الذي

يغضب لنا وتثيره الألاما

اغضب لنا ولا تخاف ملامةٍ

فالكون كله أمامك أقزاما

اغضب لنا فليس هناك حاكماً

يغضب لنا لأنهم أصناما

اغضب لنا وكذا نريده شعبكم

يغضب لنا فنحن له أرحاما

اصرخ في وجه الغاصبين فأنهم

ألفوا عليها لهم الرقاب نِعاما

لله درك حين قمت مناصراً

للحق تزأر زأرة الضرغاما

أنت الوحيد قالها بصراحةً

علناً للظالمين إنكم ظُلاما

عثمان سُرّ ان يثور حفيده

عُظماء فيها أمة الإسلاما

إسرائيل تقتل كل يوم نساؤنا

وتقول في العالمين نريد السلاما

إسرائيل تذبح في برودٍ أطفالنا

ثم تلتجي تشكو إلي أوباما

والحاكم العربي في هَذِي الدّنا

يصحا لحاجه كي يعود يناما

حكامنا خجلوا أمام شعوبهم

فتبرقعوا مثل الحريم احتشاما

فلسطين تغتصب وهم في معزلٍ

يتهامسون تهامس الخُدّاما

والدم ينزف من رضيع ومن فتي

ولا من يقول هذا الجحيم حراما

يا دولة الإجرام تمادي غَيُّكِ

سنرده الإجرام بالإجراما

حكامنا ألفوا السكوت جُلَهم

علي رأسهم طيرُ ُ حين يحتد الصداما

والجامعة وأمينها هم تبّـعُ ُ

وهل للتابعيـن يكون مـقامـا

لو عندما انسحب أردوغان تبعته

لكان عندك يا ابن موسي احتراما

لكنك آثرتهم وجالستهم وتركته

يخرج وحيداً كي ترضي اللئاما

أسفي عليك أضعت اغلي فرصةً

تدخل بها التاريخ مستقيم الهاما
 
__________________________________________ 

أنهار حسن البربري، طالبة، مصر

دلال يا صغيرتي
لا تبكي ولا تحزني

أبواكي وأخوتكي
في قلب كل المسلمين
شهداء عند ربهم
لا يبكوا ولا يحزنوا
ادعي لهم في صلاتكي
في ركوعكي في سجودكي
وإمسحي دموعكي
ودموع أطفال فلسطين
قلوبنا نعم لكم
دعواتنا ستصلكم
ودموعنا سترويكم
وتغرق كيد الكافرين
دموع كتبت قصة
فيها نهاية لإسرائيل
أطفال غزة اصبروا
ستحققوا النصر المبين
لا تبكوا على شهدائكم
وكونو على كل يقين
بأن رحمة ربكم
هي رحمة رب العالمين
طوبا لكم أطفال غزة المكافحين
طوبا لكم رجالكم ونسائكم
شبابكم وشيوخكم
لا تحزنوا لأصدقائكم يا مجاهدين
فلا تجعلوا من ذلك الحادث الأليم
عاقبة أمام حلمكم الجميل
شهدائكم نالوا شهادةاً والله لو نلتها لكنت أسعد الميتين
لكم التحية والثناء
لكم التمني والرجاء
لتكافحوا بالإتحاد في ذلك البلاء
لتنقذوا القدس الشريف
هذة رسالة أختكم
أنهار بنت المصريين
فنحن قلب واحد
يضم مصر وفلسطين

الرئيسية 1  2  3  4  5  6  7  8  9  10  11  12  13  14  15  16  17  18  19  20  21  22  23  24  25  26  27  28  29  30  31 32 33  34  35
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة