القوة الدولية بدارفور تخسر أول ضحاياها بهجوم بالرصاص   
الجمعة 1429/5/25 هـ - الموافق 30/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:11 (مكة المكرمة)، 21:11 (غرينتش)
الأمم المتحدة تخسر أول قتلاها في دارفور (الفرنسية)

قال متحدث باسم قوة حفظ السلام الدولية في إقليم دارفور غربي السودان إنه تم العثور على ضابط أوغندي من القوة مقتولا بالرصاص, وهو أول ضحايا القوة الدولية (يوناميد) التابعة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي التي تسلمت مسؤولية حفظ السلام بدارفور من الاتحاد الأفريقي مطلع 2008.
 
وأوضح المتحدث نور الدين مزني أنه عثر على جثة الضابط في سيارته مساء الأربعاء قرب سوق مفتوح في الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور, وأن النيران أطلقت عليه عدة مرات.
 
من جهتها قالت الشرطة الأوغندية إن القتيل أوكيشو جون كنيدي تعرض لكمين وهو في طريق عودته إلى قاعدته في مطار الفاشر, مشيرة إلى أن الضابط كان يعمل مستشارا للشرطة بقوة يوناميد.
 
وتحذر الأمم المتحدة من أن جنود حفظ السلام في دارفور يعانون من نقص خطير في العتاد والعدد. وتنشر المنظمة الدولية 9000 جندي فقط من بين 26 ألفا كان يجب نشرهم على أرض الإقليم الذي تبلغ مساحته نفس مساحة فرنسا تفريبا.
 
ودان الأمين العام للأمم المتحدة هذا الهجوم بشدة، ودعا جميع الأطراف إلى وقف العمليات العسكرية وأن يلتزموا بالتفاوض والحل السلمي في دارفور.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة