أول رحلة سياحة فضائية قد تنطلق من دولة عربية   
الاثنين 1428/6/10 هـ - الموافق 25/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:16 (مكة المكرمة)، 23:16 (غرينتش)
تصميم لمركبة شركة أستريوم (الأوروبية)
 
رحب مسؤول بارز في صناعة الفضاء الأوروبية بإمكانية انطلاق أولى رحلات السياحة الفضائية من دولة عربية.
 
وربط رئيس الشركة الأوروبية للصناعات الجوية "إي أي دي سي" (إيدس) لوي غالوا في تصريحات للجزيرة نت الخطوة بالاستثمار وطلب الزبائن على مشروع الطائرة الأوروبية المزمع تنفيذها خلال العقد الثاني للقيام بهذا الرحلات.
 
وأضاف أن "الاستثمار المخصص من قبل إيدس لصالح المشروع ليس استثمارا ضخما وهو مبلغ محدود يقدر بمليار يورو يدعمه المستثمرون الخواص الذين يلتفون حول هذا المشروع", مشيرا إلى "مشاركات محتملة من وكالات فضائية يمكن أن تهتم بالمشروع الذي يدخل ضمن اهتماماتها" نظرا لمردوديته المتوقعة.
 
التقنية المتطورة
وعن نوعية الزبائن المستهدفين، قال "المؤكد أن زبائننا من الأثرياء لأنهم يستطيعون دفع قيمة الرحلة لكننا نعرف أن هناك الآلاف في مختلف أنحاء العالم الذين يهوون اقتحام التجربة بما فيها من خبرات في عالم الطيران سواء للزبائن الذين لديهم خلفية في هذا المجال أو ممن ليس لديهم مثل هذه الخبرة".
 
غالوا: إمكانية انطلاق الرحلة من بلد عربي مرتبطة بطلب الزبائن (الجزيرة نت)
وأفاد "بأنهم في مجموعهم من شرائح مختلفة من بينها الشباب والأكبر سنا والذين لا خبرة كافية لهم في مجال الفضاء".
 
ووصف ما يحدث بـ"رهان رائع على صعيد التجديد والإبداع تأكيدا لطريقة شركتنا التي تعتمد التقنية المتطورة".
 
وعن محطة انطلاق الطائرة في رحلاتها الأولى لم يستبعد غالوا أن تنطلق الطائرة من دولة عربية، لكنه ربط ذلك بـ"طلب الزبائن وبالمستثمرين الراغبين في المشاركة في هذا الاستثمار الواعد" ومن بينهم المستثمرون العرب بحيث يمكن في هذه الحالة أن تقوم معهم "علاقة تعاون" من أجل إنجاح المشروع.
 
ثلاث مراحل
ويراهن الأوروبيون على المشروع الذي تنفذه شركة أستريوم إحدى فروع إيدس للفوز بـ30% من سوق سياحة الفضاء التي بدأت في الظهور فعليا.
 
وتتضمن الملامح المبدئية للمشروع –الذي كان من بنات أفكار عشرة شبان- بناء أستريوم 20 مركبة فضائية خلال عشرة أعوام بالتعاون مع الشركتين الأوروبيتين أريان وأيرباص.
 
وأطلقت أستريوم حملة تستغرق ستة أشهر لإقناع المستثمرين وفي مقدمتهم المصارف للمشاركة في موازنة المشروع, ومن المقرر أن تنطلق أول رحلة إلى الفضاء عام 2012 -بسعر يتراوح بين 150 و200 ألف يورو حسب بيان للشركة- إذا بدأ العمل في المشروع العام القادم.
 
وتقوم فكرة المركبة الفضائية الأوروبية المخصصة لسياحة الفضاء على الطيران حاملة على متنها أربعة ركاب باستخدام تقنية إقلاع تسمح لها بالانطلاق من أي مطار.
 
وتنقسم المراحل الأولى للطيران إلى ثلاث ترتفع في أولاها المركبة التي تتخذ شكل طائرة إلى ارتفاع 12 كيلومترا باستخدام محركاتها التوربينية, وفي الثانية يفعّل المحرك الخلفي خلال 80 ثانية بما يسمح بدفع الطائرة إلى ارتفاع 60 كيلومترا, وتنتهي عملية الصعود بالمرحلة الثالثة التي تندفع معها الطائرة بقوة القصور الذاتي إلى ارتفاع 100 كيلومتر.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة