الرئيس الفنزويلي يقبل الحوار والمعارضة تتشاور   
الثلاثاء 1435/6/8 هـ - الموافق 8/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 10:03 (مكة المكرمة)، 7:03 (غرينتش)

أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الذي يواجه منذ شهرين مظاهرات مناهضة لحكومته أنه وافق على أن يلتقي اليوم الثلاثاء وفدا من المعارضة بناء على طلب اتحاد دول أميركا الجنوبية التي تحاول من جانبها إقناع المعارضة بقبول هذا العرض.

وقال مادورو لممثلي وسائل الإعلام المحلية -بعد لقائه ثمانية وزراء خارجية من الاتحاد يزورون العاصمة كراكاس منذ الأحد لتسهيل هذا الحوار- إنه أجرى مشاورات موسعة مع الوزراء الذين اقترحوا عليه أن يشارك في اجتماع مع وفد المعارضة اليوم، وإنه وافق على ذلك.  

وعقد أكبر ائتلاف للمعارضة الذي يُسمى "طاولة الوحدة الديمقراطية" اجتماعا مع وزراء خارجية اتحاد دول أميركا الجنوبية في أحد فنادق كراكاس الليلة الماضية للتباحث في هذا الملف.

شروط من المعارضة
وقال أحد المتحدثين باسم الائتلاف إنهم طرحوا شروطا للمشاركة في هذا الحوار، مؤكدا أنه لن يتم أخذ أي قرار بشأن المشاركة فيه من عدمها قبل إجراء مشاورات داخلية في الائتلاف.

وبعد استراحة قصيرة، استؤنف الاجتماع بين وفد الائتلاف ووزراء الخارجية، وحتى ساعة متأخرة من الليل لم يكن الاجتماع قد انتهى، ما أشاع أملا بإمكان نجاح الوزراء في انتزاع موافقة المعارضة على المشاركة في الحوار.

وكانت "طاولة الوحدة الديمقراطية" قد شددت في وقت سابق أمس على ضرورة أن يشارك في أي حوار بينها وبين الرئيس طرف ثالث موثوق به، وأن يجري الحوار على أساس أجندة واضحة تُنشر علنا.

يُشار إلى أنه ومنذ فبراير/شباط الماضي يواجه مادورو الذي تسلم منصبه قبل نحو عام موجة مظاهرات لطلاب ومعارضين تخللتها أحيانا أعمال عنف.

واعتقلت السلطات ثلاثة معارضين على الأقل متهمين بالمساهمة في أعمال عنف أسفرت منذ اندلاعها عن 39 قتيلا وأكثر من ستمائة جريح، وفقا لمصادر رسمية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة