أميركا وإسرائيل تصوتان ضد رفع الحظر عن كوبا   
الأربعاء 5/1/1436 هـ - الموافق 29/10/2014 م (آخر تحديث) الساعة 9:36 (مكة المكرمة)، 6:36 (غرينتش)

عارضت الولايات المتحدة وإسرائيل لوحدهما قرارا وافقت عليه الجمعية العامة للأمم المتحدة بأغلبية ساحقة يوم الثلاثاء وللمرة الـ23 يحث على رفع الحصار الاقتصادي الأميركي المفروض منذ عقود على كوبا.

وكما حدث في السنوات السابقة صوتت الولايات المتحدة وإسرائيل ضد القرار، في حين امتنعت
بالو وجزر مارشال وميكرونيزيا عن التصويت الذي جاءت نتيجته مطابقة للعام الماضي.

وأيدت 188 دولة في الجمعية العامة -التي تضم 193 عضوا- القرار غير الملزم الذي يدعو إلى "ضرورة إنهاء الحظر الاقتصادي والتجاري والمالي الذي تفرضه الولايات المتحدة على كوبا".

وفي كلمة من على منصة الأمم المتحدة، دعا وزير الخارجية الكوبي برونو رودريغيز الولايات المتحدة إلى تغيير نهجها بشأن حظر قال إنه ألحق ضررا بالغا بالشعب الكوبي وتسبب في خسائر اقتصادية متراكمة تناهز أكثر من تريليون دولار.

الحل بالحوار
وقال رودريغيز "ندعو الولايات المتحدة إلى إقامة علاقات على أساس الاحترام المتبادل، يمكننا أن نسعى إلى إيجاد حل لخلافاتنا من خلال الحوار القائم على الاحترام".

وأضاف الوزير الكوبي "يمكننا أن نعيش ويتعامل كل منا مع الآخر بطريقة متحضرة على الرغم من خلافاتنا، نحن في كوبا لن نتخلى مطلقا عن سيادتنا".

ورفض المبعوث الأميركي رونالد غودار القرار قائلا إن هافانا تستخدم الاقتراع السنوي في الجمعية العامة "كمحاولة للتنصل من المسؤولية عن المشاكل الاقتصادية التي أوجدتها لنفسها".

ورغم أن قرار الجمعية العامة -الذي بات تبنيه حدثا سنويا- غير ملزم ورمزي، فإنه قد يساعد في إبراز العزلة الأميركية فيما يتعلق بكوبا. علما أن هذه المسألة من بين إحدى الملفات القليلة جدا التي يحجم فيها حلفاء واشنطن الغربيون عن الوقوف في صفها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة