مصادر تحذر من خلية القاعدة الفارة من اليمن   
الجمعة 3/2/1427 هـ - الموافق 3/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 13:51 (مكة المكرمة)، 10:51 (غرينتش)

الخلية الفارة خطر يهدد المنطقة (أرشيف الفرنسية)

نقلت صحيفة الحياة الصادرة في لندن اليوم عن مصادر قالت إنها موثوق بها أن 17 من السجناء الـ23 الفارين من سجن الأمن السياسي بصنعاء، يعتبرون من القياديين الذين كان تنظيم القاعدة يعتمد عليهم لتنفيذ مخططاته بالمنطقة، مؤكدة أنهم يملكون قدرات احترافية عالية على مستوى التخطيط والتنفيذ للقيام بهجمات إرهابية.

وأوضحت المصادر أن عناصر القاعدة الفارين بقوا أكثر من عام تحت سقف سجن واحد، يتحدثون معا ويفكرون ويخططون سويا حتى تمكنوا من حفر النفق ثم الهروب.

وتساءلت: كيف يمكن وضع خلية متمرسة في العمل الميداني بمكان واحد، وهو ما لا يخدم مجريات التحقيق والاستجواب الأمني؟

وحذرت تلك المصادر من نيات هذه الخلية ومخططاتها، مؤكدة أنها لن تتردد في القيام بأي عمل إرهابي ضد المصالح اليمنية أو غيرها.

وشددت على أن لدى أفراد الخلية مخططات لتنفيذ أعمال تفجيرية خارج اليمن أكثر من داخلها، موضحة أن نحو ثمانية أو تسعة منهم سلمتهم السلطات السعودية لصنعاء بموجب التعاون الأمني القائم بين البلدين.

ووصفت المصادر نفسها عملية هروب السجناء بأنها سابقة خطيرة نظرا لكثرة عدد الفارين، ولكون المجموعة تضم عناصر إرهابية خطرة هندست وشاركت بالتخطيط لعمليات كبيرة وتنفيذها.

ولفتت إلى أن المجموعة الهاربة لها علاقات واتصالات واسعة ببقية خلايا القاعدة والتنظيمات الإرهابية الأخرى داخل المنطقة وخارجها، متوقعة أن تبدأ في بناء وتشكيل خلايا إرهابية جديدة إضافة لإيقاظ الخلايا النائمة وإعادة تأهيلها وتحفيزها على القيام بأعمال جديدة.

وأشارت مصادر الحياة إلى أن التنسيق والتعاون الأمني بين الأجهزة الأمنية اليمنية والأجهزة الأخرى سيبقى قائما، في محاولة لصد التهديد الذي تشكله هذه المجموعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة