اليابان ترفض تسليم فوجيموري إلى بيرو (عبدالله/تدريب)   
الجمعة 1422/6/26 هـ - الموافق 14/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رئيس بيرو السابق البيرتو فوجيموري

رفضت اليابان اليوم تسليم الرئيس البيروفي السابق البيرتو فوجيموري إلى سلطات بلاده رغم إصدارها أمرا قضائيا دوليا بالقبض عليه بتهم تتعلق بالقتل والاختطاف لمعارضين سياسيين.

وصرح متحدث باسم وزارة العدل اليابانية قائلا "بسبب عدم وجود اتفاقية تسليم بين البلدين، فإنه من غير المحتمل أن يتم تسليمه". وتعتبر السلطات اليابانية فوجيموري مواطنا يابانيا. وقد تم منحه الجنسية في ديسمبر الماضي بعد فراره إلى اليابان.

وقد رفضت الشرطة اليابانية التعليق على هذه القضية. وذكر متحدث باسم الشرطة قائلا" لا يمكننا التعليق على هذا الموضوع. وبناء على القوانين المحلية فإنه لا يمكننا القبض على أي شخص وتسليمه إذا كان لدينا طلب بذلك من الانتربول فقط".

وقال خبير قانوني رفض الإفصاح عن اسمه إن طلب تسليم فوجيموري يجب أن يتم عن طريق القنوات الدبلوماسية، وأن أمر الاعتقال يجب أن يتم عن طريق المحاكم اليابانية. ونقلت وكالة أنباء كيودو اليابانية عن مسؤول رفيع المستوى في الخارجية اليابانية قوله إنه من المستحيل أن يسلم فوجيموري.

وكان قاض في المحكمة العليا في بيرو أصدر أمرا باعتقال فوجيموري أمس الخميس وقال إنه يأمل أن تقوم اليابان بتسليمه. كما أمر بتجميد ممتلكات لفوجيموري بقيمة مليون دولار أميركي. ويتيح القانون البيروفي تسليم المتهمين بالقتل أو التعذيب أو الاختطاف.

يذكر أن فوجيموري البالغ من العمر 62 عاما يعيش في اليابان منذ نوفمبر الماضي بعد هربه من البيرو حيث اتهم رئيس الشرطة السرية السابق في عهده فلاديميرو مونتيسينوس بالتورط في قضايا فساد. وقد أرسل فوجيموري استقالته بالفاكس من طوكيو والتي رفضها الكونجرس البيروفي الذي أقاله لتقصيره في أداء واجباته. 

ويدافع فوجيموري عن نفسه معتبرا نفسه ضحية تمييز سياسي. وقد تعهد الرئيس الحالي الخاندرو توليدو الذي تولى الرئاسة في يوليو الماضي بالقيام بكل ما يستطيع لتسليم فوجيموري.  

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة