إسرائيل ترفض رسميا التعاون مع لجنة تقصي الحقائق   
الأحد 1423/2/16 هـ - الموافق 28/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
فتيات فلسطينيات يشاركن في مسيرة نظمتها حركة حماس في الخليل

ـــــــــــــــــــــــ
بوش يدعو شارون إلى زيارة واشنطن لبحث اقتراح إرسال حراس أميركيين أو بريطانيين للتحفظ على المتهمين بقتل زئيفي
ـــــــــــــــــــــــ

القيادة الفلسطينية تتهم إسرائيل بالتحضير لما وصفته بهجوم غادر ضد مقر عرفات في رام الله مشيرة إلى استعدادات عسكرية في محيط المقر
ـــــــــــــــــــــــ

كتائب عز الدين القسام تتبنى عملية مستوطنة أدورا، والرنتيسي يحذر الإسرائيليين من حمام دم يجرهم إليه شارون
ـــــــــــــــــــــــ

رفضت الحكومة الإسرائيلية رسميا التعاون مع فريق الأمم المتحدة لتقصي الحقائق في جنين. وذكرت إذاعة قوات الاحتلال الإسرائيلية أن حكومة تل أبيب صوتت اليوم على منع أي زيارة للفريق الدولي.

وأبلغ وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز أعضاء اللجنة بعدم المجيء إلى إسرائيل في الوقت الحالي. وفي هذا السياق أفادت مصادر ملاحية في مطار جنيف أن بعثة الأمم المتحدة ألغت رحلتها إلى المنطقة والتي كانت مقررة اليوم ولم تقم بحجز رحلة بديلة.

اقتراح بوش
جانب من المحكمة العسكرية التي عقدت بمقر عرفات للفلسطينيين المتهمين بقتل زئيفي
وأفادت الإذاعة الإسرائيلية أن بوش دعا اليوم شارون إلى زيارة واشنطن لبحث اقتراح إرسال حراس أميركيين أو بريطانيين للتحفظ على المتهمين بقتل زئيفي.

وكانت الحكومة الإسرائيلية قد أعلنت في وقت سابق موافقتها على الاقتراح الأميركي الذي يوضع بموجبه الفلسطينيون الأربعة المسجونون في المقر العام لعرفات تحت حراسة قوات أمنية أميركية أو بريطانية. وكانت محكمة فلسطينية ميدانية قد عاقبت هؤلاء المتهمين الأسبوع الماضي بالسجن.

وطالبت إسرائيل بتسليمها المتهمين والعميد فؤاد الشوبكي المتهم بتهريب أسلحة إلى السلطة الفلسطينية كشرط لإبعاد الدبابات الإسرائيلية عن مقر عرفات في رام الله. وقالت الأنباء إن الحكومة الإسرائيلية أيدت مقترحات بوش بموافقة 17 عضوا ومعارضة ثمانية.

رد فعل فلسطيني
عرفات يتحدث إلى عدد من مستشاريه
في مكتبه المحاصر برام الله
وفي تطور آخر اتهمت القيادة الفلسطينية إسرائيل بالتحضير لما وصفته بهجوم غادر ضد مقر عرفات مشيرة إلى استعدادات عسكرية في محيط المقر. وقال ناطق باسم القيادة في بيان إنه تم وضع معدات عسكرية متطورة مع القوات الخاصة وإضافة السواتر حول مبنى المقر فيما يبدو أنه إعداد لهجوم إسرائيلي.

وفي هذا السياق انتقدت السلطة الفلسطينية الاقتراح الأميركي بشأن توفير حراسة أميركية أو بريطانية للمتهمين بقتل زئيفي. وقال وزير الحكم المحلي الفلسطيني صائب عريقات في تصريح للجزيرة إنه كان الأجدر ببوش إرسال قوات دولية لحماية الشعب الفلسطيني الأعزل المحاصر.

واعتبر عريقات أنه من الأفضل أن تتعاون الإدارة الأميركية مع الفلسطينيين لتفعيل اتفاقية جنيف واتفاقيات الأمم المتحدة لحماية المدنيين في حالة الحرب. ووصف تعامل الحكومة الإسرائيلية مع لجنة تقصي الحقائق بأنه سياسة مافيا وحرب عصابات.

وفي كلمة بالهاتف بثتها قناة فلسطين الفضائية أكد الرئيس ياسر عرفات التمسك بالثوابت الوطنية للشعب الفلسطيني حتى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف. وحيا عرفات في الكلمة التي وجهها من مقره المحاصر في رام الله أهالي مدينة نابلس على صمود مدينتهم في وجه العدوان, وشدد على أن الشعب الفلسطيني سيظل صامدا حتى الاستقلال وتحرير كامل المقدسات الإسلامية والمسيحية.

فلسطيني يخرج من كنيسة المهد في بيت لحم
تطورات ميدانية

وعلى الصعيد الميداني استشهد فتى فلسطيني وأصيب آخر في الخليل برصاص قوات الاحتلال، كما أصيب فلسطيني شمال طولكرم بعد إطلاق جنود الاحتلال النار عليه.

وقد فرضت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم حظر تجول مشددا على ضاحية شويكة وقرى دير الغصون وعتيل والجاروشية وزيتا شمال طولكرم. وكانت قوة كبيرة قد انضمت إلى القوات التي ظلت تجتاح هذه البلدات بصورة متواصلة منذ أكثر من ثلاثة أسابيع. كما احتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي موقعا أمنيا فلسطينيا في سلفيت بالإضافة إلى جسر حلحول.

وفي بيت لحم عقدت اليوم جولة جديدة من المفاوضات بين فريق فلسطيني وآخر إسرائيلي بشأن حل أزمة ما يزيد على 200 فلسطيني تحاصرهم قوات الاحتلال داخل كنيسة المهد منذ قرابة الشهر. وقبيل بدء المحادثات أكد رئيس بلدية بيت لحم حنا ناصر أن هذه الجولة ستكون الأخيرة إذا لم يتم تحقيق تقدم ملموس لحل أزمة المحاصرين. وأضاف أن أقصى ما يمكن أن يقدمه الوفد الفلسطيني هو الموافقة على نقل الفلسطينيين المحتمين في الكنيسة إلى قطاع غزة.

حماس تتبنى هجوم أدورا
رجال الإسعاف ينقلون إسرائيليا
أصيب في عملية مستوطنة أدورا
في هذه الأثناء أعلنت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس مسؤوليتها عن العملية التي نفذت في مستوطنة أدورا الإسرائيلية قرب الخليل
والتي أدت إلى مقتل خمسة إسرائيليين وإصابة آخرين بجروح.

وأضافت الكتائب في بيان تلقت الجزيرة نسخة منه أنها ستقوم بإعلان التفاصيل الكاملة للعملية في وقت لاحق. كما شددت الكتائب على اعتزامها مواصلة عملياتها العسكرية بكل ما يتاح لها من وسائل حتى يتم طرد المحتل الإسرائيلي من الأرض الفلسطينية, كما جاء في البيان.

وفي تصريح للجزيرة قال عبد العزيز الرنتيسي أحد قادة حركة حماس إن الهجوم يأتي في إطار سلسلة من العمليات النوعية التي ستتصاعد ضد إسرائيل في الفترة القادمة. وقال إن اليهود سيعلمون أن شارون يجرهم نحو حمام دم.

وفي سياق آخر أعلنت مصادر الشرطة الإسرائيلية في وقت سابق اليوم أن مسلحا أطلق النار على المارة قبيل فجر اليوم في أحد الشوارع بوسط القدس الغربية مما أسفر عن إصابة شخصين بجروح. وقد هرعت إلى مكان الحادث عناصر الشرطة وسيارات الإسعاف. وقال متحدث باسم الشرطة الإسرائيلية إن الحادث يبدو عملا إجراميا واستبعد صلته بالأحداث في الأراضي الفلسطينية. وأضاف أنه تم اعتقال المسلح الذي نفذ الهجوم وأنه يخضع للتحقيق حاليا.

من جهة أخرى حملت فدوى البرغوثي عقيلة أمين سر حركة فتح مروان البرغوثي المعتقل في السجون الإسرائيلية حكومة تل أبيب مسؤولية أي مكروه قد يصيبه في المعتقل. وأبدت زوجة البرغوثي في تصريح للجزيرة مخاوفها مما يمكن أن يكون قد تعرض له, إذ إن محاميه لم يتمكن من زيارته منذ 11 يوما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة