مساعدة أوروبية لإسبانيا والمغرب لمواجهة الهجرة السرية   
الثلاثاء 1426/9/2 هـ - الموافق 4/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:01 (مكة المكرمة)، 18:01 (غرينتش)

السياج الفاصل بين سبتة والمغرب لم ينفع في إيقاف فلول المهاجرين الأفارقة (رويترز)


أعلنت المفوضية الأوروبية أنها ستقدم مساعدات تقنية ومالية إلى إسبانيا وجارها الجنوبي المغرب لمواجهة ظاهرة الهجرة السرية التي طفت على السطح مؤخرا إثر عمليات اقتحام جماعية شنها آلاف المهاجرين الأفارقة على الحدود الإسبانية.
 
وقال المفوض الأوروبي للأمن فرانكو فراتيني إن الاتحاد سيرسل قريبا "بعثة تقنية" لدراسة الوضع في مدينتي سبتة ومليلة الواقعتين شمال المغرب والخاضعتين للحكم الإسباني.
 
وأوضح أن هذه المبادرة جاءت بناء على طلب من الحكومة الإسبانية وأن البعثة ستتكون من نحو 50 فردا من موظفي وكالة الحدود الأوروبية التي يجري تشكيلها في بولندا.
 
كما ستخصص المفوضية الأوروبية قريبا 47 مليون دولار لمساعدة المغرب على مراقبة حدوده.
 
وتأمل المفوضية أن تبرم قبل نهاية العام الجاري اتفاقا مع المغرب حول استعادة مهاجريه غير الشرعيين، ويجري التفاوض بشأنه منذ عام ونصف.
 
لكن المغرب وإن وافق على استرداد مواطنيه فإنه يتحفظ بشأن استرداد المهاجرين غير الشرعيين القادمين من دول جنوب الصحراء والذين يعبرون أراضيه.
 
وأكد فراتيني "أن أوروبا تطلب من المغرب التزاما قويا وواضحا لمكافحة الهجرة غير الشرعية"، مقرا في الوقت نفسه بأن "المغرب يبذل كل ما في وسعه".
 
ويتوقع أن يكون موضوع الهجرة من المحاور الأساسية في قمة يوروميد الأوروبية المتوسطية التي ستعقد في برشلونة يومي 27 و28 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل وتجمع الأعضاء الـ25 في الاتحاد الأوروبي وعشر دول متوسطية أخرى.
 

أفارقة تمكنوا من دخول إسبانيا بالقوة (الفرنسية)

عمليات جماعية

وقد عاد ملف الهجرة السرية إلى الواجهة في الآونة الأخيرة عندما أقدم مئات المهاجرين من الدول الواقعة جنوبي الصحراء خلال هذا الأسبوع على تجاوز الأسلاك الشائكة التي تفصل المغرب عن سبتة ومليلة.
 
وفي آخر عملية من هذا النوع هاجم نحو 650 من المهاجرين الأفارقة أمس الاثنين السياج الحدودي حول مليلة، وتمكن نحو 350 منهم من اجتيازه بعد انهياره.
 
وقالت مصادر مسؤولة إن نحو 135 شخصا بينهم سبعة من ضباط وجنود الشرطة أصيبوا بجروح في الهجوم الذي وقع في الصباح الباكر.
 
وتعتبر تلك رابع محاولة من نوعها لاقتحام مدينتي سبتة ومليلة في أسبوع. وفي الأسبوع الماضي توفي خمسة أفارقة خلال هجوم على سياج حدودي حول سبتة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة