تأهب لبناني بعد إطلاق نار إسرائيلي   
الثلاثاء 12/10/1431 هـ - الموافق 21/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 6:59 (مكة المكرمة)، 3:59 (غرينتش)
قوات اليونيفيل سيرت دوريات عند الخط الأزرق بعد بلاغ من الجيش اللبناني (الفرنسية-أرشيف)

أعلن الجيش اللبناني حالة التأهب القصوى في جنوب البلاد عقب إطلاق نار إسرائيلي تجاه نقطة تحصين تابعة لإحدى وحدات الجيش اللبناني الاثنين دون أن يوقع أي إصابات، غير أن متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي قالت إن ما سمعه الجيش اللبناني ناجم عن تدريبات عادية.
 
وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية الرسمية أمس أن "قوات العدو الإسرائيلي أطلقت من مواقع داخل فلسطين المحتلة رشقات نارية رشاشة باتجاه الأراضي اللبنانية الواقعة بين بلدتي علما الشعب والظهيرة تحديدا في منطقة تلة الحفاير في القطاع الغربي قضاء صور جنوب لبنان".
 
وأفاد المتحدث باسم قوات الطوارئ الدولية (اليونيفيل) –التي أبلغها الجيش اللبناني وقوع الحادث- أن الوضع في الجنوب هادئ وأن القوات الدولية سيرت دوريات عند الخط الأزرق بعد معاينتها لمنطقة واقعة بين بلدتي "الظهيرة" و"علما الشعب".
 
يذكر أن شهر أغسطس/آب الماضي شهد في الثالث منه اشتباكات في قرية العديسة الحدودية بين الجيش اللبناني والجيش الإسرائيلي عندما حاول جنوده اقتلاع شجرة من أجل تركيب كاميرا مراقبة عند نقطة متنازع عليها، فسقط ثلاثة جنود لبنانيين ومراسل صحفي في حين قتل من الجانب الإسرائيلي قائد كتيبة دبابات برتبة مقدم وأصيب جنديان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة