القذافي يشاهد احتفالات ليبية بإسرائيل عبر شريط مصور   
الخميس 26/4/1427 هـ - الموافق 25/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:19 (مكة المكرمة)، 8:19 (غرينتش)

معمر القذافي (أرشيف-رويترز)
أفادت صحيفة الحياة اللندنية في تقرير لمراسلتها من القدس المحتلة إن فرصة أتيحت للرئيس الليبي معمر القذافي لمشاهدة المدن الإسرائيلية نتانيا والخضيرة وأور يهودا ومدينة حيفا أثناء احتفالات تقليدية في هذه المدن ليست غريبة عنه بل ليبية جدا، وذلك عبر شريط مصور وصله من إسرائيل.

أعدت الشريط مجموعة من اليهود الليبيين هاجروا لإسرائيل قبل عشرات السنين ويبحثون اليوم عن الوسائل التي تمكنهم من الوصول إلى ليبيا وتضمن حصولهم على تعويضات عن الممتلكات التي تركوها في الخمسينيات والستينيات.

وأشارت الصحيفة إلى أنه داخل المغلف الذي وضع فيه الشريط أرفقت شهادات تتحدث بتفاصيل أكثر عن رغبة اليهود الليبيين في زيارة ليبيا، ويؤكد مرسلو الشريط المسجل أنهم لا يبحثون عن المال وإنما يريدون زيارة البلد الذي ولدوا وكبروا فيه وفق ما قاله نائب رئيس تنظيم "من أجل يهود ليبيا" مئير كحلون الإسرائيلي الذي ساهم في كتابة الرسالة وتحضير الشريط.

ويقول كحلون الذي بات معروفا بالنسبة للقذافي لأنه لا يترك مناسبة تتيح له إمكان إيصال رسالة للرئيس الليبي إلا واغتنمها إنه أرسل له الكثير من الرسائل عبر موقعه الخاص، ويضيف: تأملنا أن نتلقى ردا بعد إرسال الشريط المسجل والرسالة ومن بعدها بعثنا برسائل أخرى مباشرة، لكننا لم نتلق أي رد وكل ما نريده هو أن نعلمه بتطور العلاقة بيننا وبين ليبيا عبر يهود ليبيا في إيطاليا الذين يبذلون الجهود من أجلنا نحن هنا.

وتقول الصحيفة إن كحلون متفائل جدا رغم التصريحات التي أطلقها القذافي حول التعويضات لليهود الذين طردوا من بيوتهم في ليبيا، بأنه ما زالت مجرد تصريحات ويرى بعضهم أنها ليست أكثر من ترويج إعلامي، فالليبيون في إسرائيل يتناولون الموضوع بمنتهى الجدية ويكثفون هذه الأيام من نشاطهم لضمان طرح قضيتهم في شكل قانوني.

وتشير الحياة إلى أن لدى مجموعة كبيرة من اليهود الليبيين في إسرائيل مستندات ووثائق تثبت ملكياتهم، وفي هذه الأيام تنشغل مجموعة منهم معظمهم من رجال القانون بتجميع الوثائق التي تثبت حقهم في الممتلكات في ليبيا لتكون وثائق معتمدة بالملف الذي يعده التنظيم من أجل يهود ليبيا، لرفعه للسلطات الليبية والمطالبة بدفع التعويضات عن ممتلكات وبيوت ومؤسسات تربوية واجتماعية وكنس وأراض.

ويقول وجهاء الجالية إن ممتلكاتهم في ليبيا تقدر بنحو 500 مليون دولار إضافة إلى 100 مليون دولار أخرى للمنشآت العامة اليهودية كالمعابد والمقابر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة