الكوريتان تتفقان على الحوار بشأن الأسلحة النووية   
الأربعاء 1423/8/17 هـ - الموافق 23/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وزيرا شؤون الوحدة في الكوريتين في سيارة عقب انتهاء مفاوضات في بيونغ يانغ

اتفقت الكوريتان على حل مسألة الأسلحة النووية بالحوار حسب ما جاء في بيان مشترك اليوم الأربعاء. وأوضح بيان صدر في وقت مبكر اليوم في بيونغ يانغ أن "كوريا الجنوبية وكوريا الشمالية ستبذلان جهودا مشتركة من أجل ضمان السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية وستتعاونان بشكل فعال من أجل حل المسألة النووية وجميع المسائل الأخرى بواسطة الحوار".

ونشر هذا البيان بعد خمسة أيام من المفاوضات الصاخبة على مستوى وزاري بين الكوريتين في بيونغ يانغ. وكان مقررا أن يصدر البيان أمس إلا أن المفاوضات امتدت حتى وقت مبكر اليوم بغرض تسوية خلافات على لغة البيان.

وحسب الصحفيين في بيونغ يانغ تريد كوريا الشمالية إدراج فقرة في البيان الختامي تتهم الولايات المتحدة بأنها وراء الأزمة حول المسألة النووية، في حين أن كوريا الجنوبية تطالب بالتزام رسمي من قبل كوريا الشمالية للتخلي عن برنامجها النووي طبقا لالتزاماتها.

الموقف الأميركي

منشأة في كوريا الشمالية تقول الولايات المتحدة إنها تستخدم في نشاطات نووية

من جهة أخرى أعلن مسؤولون أميركيون أمس الثلاثاء أن الولايات المتحدة قد تحدد نهاية هذا الأسبوع إستراتيجيتها تجاه كوريا الشمالية بعد الكشف عن برنامج نووي سري في هذا البلد.

وسيعقد الرئيس جورج بوش اجتماعا بهذا الخصوص مع رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي والرئيس الكوري الجنوبي كيم داي-جونغ على هامش قمة الدول المشاطئة للمحيط الهادئ السبت في المكسيك.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية فضل عدم الكشف عن هويته "يجب توقع صدور إيضاحات حول الطريقة التي سنقرب بها كوريا الشمالية".

جيمس كيلي
وستأتي هذه المحادثات بعد مشاورات أجراها موفدان أميركيان هما مساعد وزير الخارجية لشؤون نزع الأسلحة جون بولتون ومساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأقصى جيمس كيلي مع عدد من الدول الرئيسية مثل كوريا واليابان وكذلك مع الدول الأعضاء الأربع الآخرين دائمي العضوية في مجلس الأمن الدولي وهي الصين وفرنسا وبريطانيا وروسيا.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر "إننا نبحث جميع المسارات في هذه القضية" مؤكدا أن واشنطن تعمل من أجل مخرج دبلوماسي ولكنه لم يكشف عن أسس هذا المخرج. وأضاف أن "هذه المشاورات هي ضمن عملية لتجميع جميع عناصر الرد ودرس القرارات التي يجب أن تتخذ".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة