الاتحاد الأوروبي يسعى لإنجاح قمة الأرض المقبلة   
الأحد 1423/5/12 هـ - الموافق 21/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن الاتحاد الأوروبي أنه يعتزم بذل جهود دبلوماسية مكثفة لضمان نجاح قمة الأرض الثانية المقرر انعقادها بجوهانسبرغ الشهر القادم, عبر تبني التزامات محددة في مجال مكافحة الفقر مع السعي للحفاظ على البيئة.
جاء ذلك في ختام اجتماع بين دول الاتحاد الأوروبي والدول الأخرى المرشحة للانضمام إليه في مدينة سوندربورغ الدانماركية للتحضير لهذه التظاهرة التي يطلق عليها أيضا اسم قمة التنمية المستدامة.

وقال وزير البيئة الدانماركي في بيان إن على الاتحاد الأوروبي إن يلعب دورا فاعلا في أخذ زمام المبادرة من أجل الوصول إلى اتفاق عالمي في جوهانسبرغ.

وبينما يسعى الأوروبيون للدعوة إلى تبني إجراء دولي قوي، من المحتمل أن تقاوم الولايات المتحدة تبني أي إجراءات ملزمة قد تجعل الدول النامية قادرة على محاسبة الدول الغنية في حال تقصيرها.

وقال مسؤولون حضروا الاجتماع إن التوصل لإعلان سياسي وبرنامج عمل يضع خطة تفصيلية لتنمية اقتصادية عالمية تحافظ على البيئة وتكافح الجوع والفقر ما زال بعيد المنال.

وينظر إلى قمة جوهانسبرغ المقبلة باعتبارها أكبر تجمع في تاريخ الأمم المتحدة، إذ يتوقع أن يشارك فيها ما يزيد على مائة رئيس دولة وحكومة إضافة إلى أكثر من 60 ألف مبعوث.

ويفتتح مؤتمر جوهانسبرغ يوم 26 أغسطس/آب متوافقا مع الذكرى العاشرة لقمة الأرض التاريخية الأولى التي عقدت في ريو دي جانيرو بالبرازيل عام 1992، ووضعت تلك القمة قضايا البيئة على جدول أعمال الساسة.

وإدراكا لأهمية مشاركة كبار الزعماء في قمة جوهانسبرغ وسعيا لإنجاحها ناشد مسؤولو الأمم المتحدة وزراء البيئة حضور القمة, بهدف إضفاء جو سياسي على الاجتماع كيلا تواجه القمة مصير شقيقتها الأولى التي وضعت أهدافا ضخمة لم ينفذ منها إلا النزر اليسير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة